منتديات شباب كريزى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عزيزنا الزائر يرجى التشرف بالدخول الى المنتدى ان كنت عضو او التسجيل ان لم تكن عضو وتريد الانضمام الى اسرة منتدى حـلـم شبـــــــــــ كريزيـ ـــــــــابـ
شكرا
للأتصال بنا:
mohamed_hero528@yahoo.com
mohamedhero1@hotmail.com

ادارة المنتدى MR K@R$A


مرحبا بك يا *** زائر *** نورتنا بتواجدك
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفيفا : سعدان وشحاتة فى المشهد الأخير والأول يؤكد :الصعود للمونديال لم يكن طموحنا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود 1221
عضو مميز
محمود 1221

وسامك :
عدد المساهمات : 192
نقاط : 34570
تاريخ التسجيل : 30/09/2009
العمر : 27

مُساهمةموضوع: الفيفا : سعدان وشحاتة فى المشهد الأخير والأول يؤكد :الصعود للمونديال لم يكن طموحنا   الجمعة نوفمبر 13, 2009 4:30 pm





قال الإتحاد الدولى لكرة القدم "الفيفا" عبر موقعه الرسمى أن المباراة التى ستجمع المنتخبين المصرى والجزائرى ستكون أول مباراة منذ عامين تقريبا فى القارة الأفريقية التى تشعد ترقب وتغطية إعلامية لحسم مصير البطاقة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا .



وأضاف موقع الفيفا " ورغم الحيطة والسرية التي يفرضها الجانبان على استعداداتهما لتلك الموقعة فلم يبخل المدربان القديران سعدان وشحاتة على موقع بأن يخصاه برأيهما قبل ساعات من مواجهتهما المنتظرة " .



فكلا الرجلين يؤمن تماما بفرص فريقه في التأهل بنفس الوقت الذي يكن فيه كل الاحترام لمنافسه، فيقول سعدان " نحن في وضعية أفضل على مستوى النقاط والأهداف وهو بالطبع عامل هام للغاية ويجعلنا ندخل للمباراة بأعصاب هادئة وحقيقة تفوقنا على الفريق المصري قبل مواجهته في القاهرة حسابيا، يجب أن نستفيد منها على الميدان".



"المباراة ستقام على جبهتين نفسية وتكتيكية و سيكون للجانب النفسي أهمية خاصة لتحديد الفائز بتلك المباراة".



ويحسد سعدان شحاتة على الظروف التي تهيأت للمدرب المصري للإعداد لتلك المباراة "هي بالطبع ميزة في صالح المصريين كونهم في معسكر مغلق للإعداد لما يزيد عن الأسبوعين وذلك لأن أغلب عناصرهم من المحليين ولكننا نتفوق في السمات النفسية وأغلب لاعبينا محترفين بأفضل أندية أوروبا وهو ما ساعدنا على إدراك الكثير خلال معسكرنا بمدينة فلورنس بإيطاليا رغم قصر مدته".

بينما يرى شحاتة أن لاعبيه قادرون على تخطى كل التحديات "نحن ندرك أن لدينا فرصة يجب علينا استغلالها وقد واجهنا ظروف أكثر صعوبة من قبل ومع أعتى المنافسين و تمكنا من تخطيها، كان البعض يؤكد على أننا فقدنا فرصة التأهل بعد هزيمتنا من الجزائر في بليدة ولكننا اليوم مازلنا في السباق ولدينا فرصة علينا التشبث بها مع الاحتراز الكامل من منافس قوي".

ولم يخف سعدان حقيقة أن التأهل لكأس العالم FIFA لم يكن الطموح الرئيسي لفريقه قبل انطلاق التصفيات لكن تغيرت الأمور مع انطلاق المرحلة الثالثة من المباريات التأهيلية: "كان الهدف المحدد لنا هو العودة لأمم أفريقيا بعد غياب دام أربع سنوات وهو ما تحقق بفضل المساندة الغير محدودة التي نلقاها في الجزائر على كافة الأصعدة وحقيقة لم يكن يشغل بالي سوى تحقيق هذا الهدف ولكنى شعرت أننا ربما نكون قادرين على تحقيق ما هو أبعد من ذلك بعدما فزنا على السنغال 3-2 في المرحلة الثانية ومع التطور الكبير الذي شهده الفريق على مدار العامين الأخيرين".

والطريف في الأمر أن كلا من سعدان وشحاتة قد أجمع على أن زامبيا كانت نقطة التحول في المجموعة وخاصة بعد نجاح كلا منهما في العودة بالنقاط الكاملة من هناك.



"الفوز على زامبيا هو ما جعلنا نتصدر المجموعة بارتياح و خاصة أننا كنا قد فزنا على مصر قبلها بجدارة وها نحن هنا اليوم على أعتاب العودة مرة أخرى لنهائيات كأس العالم" كانت تلك كلمات سعدان وهي لم تختلف كثيرا عن كلمات شحاتة الذي مدح كثيرا قدرة لاعبيه لتحقيق الفوز خارج ملعبهم على رواندا ثم زامبيا بهدف للاعب حسنى عبد ربه الذي سيفتقده المصريون في تلك المباراة.



وكما كان متوقعا فإن سعدان وشحاتة رفضا الحديث عن فريقيهما و لكنهما لم يبخلا بالثناء على المنافس فقال شحاتة عن الفريق الجزائري "فريق يلعب كرة جيدة للغاية و لديهم حماس وإصرار كبير على التنافس" بينما أكد سعدان تربع الكرة المصرية على عرش الكرة الأفريقية في السنوات الأربع الأخيرة بقوله "يعيشون حالة نادرة من الاستقرار والفوز بلقبين بهذه القيمة يعكس الخبرات الكبيرة التي تسرى في عروق هؤلاء اللاعبين"



"لن نلعب أمام مصر بأسلوب دفاعي لأن ذلك سيكون أكبر خطأ و لكننا سنؤدي مباراة متوازنة و خاصة أن لدينا أفضلية على مستوى النتيجة"



ويصر الرجلان على أن الحضور الجماهيري المكثف للمباراة سيصب في مصلحتيهما فيقول شحاتة "هدفنا دوما هو إسعاد تلك الجماهير وأدعو الله أن نستمر في ذلك وبحضرتهم ولاعبينا لديهم الخبرة الكافية للفوز أمام تلك الحشود كما حدث في عام 2006 بكأس أمم أفريقيا" .



وعلى الجانب الأخر فإن سعدان يرى أن المباراة ستكون بين اللاعبين على أرض الملعب و ليست في المدرجات وأن فريقه قد يستفيد من الضغوط الكبيرة على المصريين إذا ما استفادوا من نقاط الضعف في الفريق المصري والتي تمرنوا عليها طوال الأيام الماضية" .



و فى نهاية حديثهما، ناشد المدربان جماهير بلديهما بإلتزام السلوك الرياضى فى مساندة اللاعبين لتخرج المباراة بصورة مشرفة .




قامت وزارة الخارجية الجزائرية باستدعاء السفير المصري لدى الجزائر عبد العزيز سيف النصر وذلك على خلفية ما قيل أنه حدث من رشق حافلة اللاعبين الجزائريين بالطوب أمس الخميس بعد وصولهم إلى القاهرة لخوض مباراة السبت.



وابلغ أمين عام وزارة الخارجية الجزائرية مجيد بوقرة السفير المصري عبدالعزيز سيف النصر أن السلطات الجزائرية تشعر بقلق كبير بعد وقوع هذه الحادثة وطلب منه أن تأخذ السلطات الأمنية المصرية موقف لحماية اللاعبين وسلامتهم وكذلك المشجعين الجزائريين.



ونقلت وكالة رويترز عن وزير الشباب والرياضة الجزائري هاشمي جيار أن ثلاثة لاعبين جزائريين أصيبوا بأذى لدى رشق حافلتهم بالحجارة وأنهم نقلوا إلى المستشفى.



وكانت الأنباء قد أكدت أنه لم يتم رشق حافلة اللاعبين الجزائريين بالحجارة من قبل الجماهير المصرية ولكن تم تكسير زجاج الحافلة من قبل اللاعبين أنفسهم .



و عن إصابة اللاعبين قال سائق الحافلة أن إصابتهم تمت عند اشتباكهم عند الفندق الذي يقيمون فيه وليس لها علاقة من قريب أو من بعيد بمشكلة الحافلة.



ويلتقي منتخب مصر مساء غد السبت مع نظيره الجزائري في تمام الساعة السابعة والنصف على استاد القاهرة الدولي في ختام تصفيات أفريقيا المؤهلة لجنوب أفريقيا 2010.




نتيجة لنجاح المهاجم اليبيرى فرانسيس مع النادى الاهلى بدأت الاندية المصرية فى النظر الى لاعبى ليبيريا و البحث عن موهبة دفينة يمكن اكتشافها ليصبح لاعب جيد فى الدورى المصرى و استثمار جيد للمستقبل و هو ما اسفرت عنه جريدة ليبيرية مؤكدة ان ثلاث لاعبين سيخرجون من ليبريا الاسبوع المقبل للاختبار فى مصر



صرح السيد ايمانويل جيزا وليامز الى الجريدة الى ان اللاعبين جاهزين للسفر و ان الدعوات وصلت الى ليبيريا من فريق الجونة المصرى فى انتظار تأشيرة السفر من السفارة المصرية و اكد السيد وليامز ان اداء فرانسيس لاعب الاهلى فى الدورى المصرى هو ما شجع الجونة على هذه الخطوة و سيقوم بفتح سوق الانتقالات للاعبى ليبيريا



اللاعب الاول هو نوزون كولالا و هو قائد فريق مايتى بارول و نجح فى الفوز بالدورى و التأهل لنصف نهائى الكاس مع فريقه و هو اهم لاعب فى هجوم الفريق و افضل لاعب فى ليبيريا يمتاز بمهاراته العالية و قدمه اليسرى المميزة و قدراته التهديفية



اللاعب الثانى هو ويك ويساه هداف الدورى بـ19 هدف صاحب قوة بدنية رهيبة و ينطلق بشكل سريع و يسجل الاهداف باتقانيملك قوة جسمانية تجعله خصم قوى يرهق اى دفاع



اللاعب الثالث هو ماثيو ديدى هو صانع العاب يجيد الهجوم و الدفاع و يمكنه اللعب فى وسط الملعب و يمتاز بالطول الفارع و هو ابرز لاعبى الشباب فى ليبريا









نفى سائق حافلة المنتخب الجزائري ما ردده أعضاء بعثة المنتخب الجزائري عن تعرضهم لاعتداء وحشي من جانب الجماهير المصري أدى لتحطيم الحافلة تماماً وإصابة بعض لاعبي الفريق .



وقال سائق الحافلة في تصريحات لقناة مودرن الفضائية أن الجزائريين هم من قاموا بتحطيم زجاج الحافلة وقاموا بالاعتداء عليه بشكل غير مبرر قبل أن يدعوا أنهم تعرضوا لإصابات من قبل المصريين .



وأضاف السائق أن أحد مسئولي المنتخب الجزائري قام بالاعتداء عليه وتمزيق قميصه قبل اجباره على ايقاف الحافلة بالتحفظ على مفاتيحه وهو ما لم يتمكن السائق من مجاراته .



وأقسم سائق الحافلة بالله أن ما يحكيه هو الحقيقة وأنه قام بالشهادة بما قاله أمام النيابة فيما سيقوم المعمل الجنائي بفحص الاصابات الموجودة في الحافلة من أجل معرفة الفاعل الحقيقي .



الجدير بالذكر أن المنتخب الجزائري وصل الى القاهرة على متن طائرة خاصة قادماً من ايطاليا قبل أن يدعي لاعبو المنتخب الجزائري تعرضهم لاعتداء من قبل الجماهير المصرية .








شهدت سفارة الجزائر بالقاهرة بضاحية الزمالك تجمهر عدد كبير من الجزائريين المتواجدين بمصر من أجل حضور مباراة المنتخبين المصري والجزائري في ختام تصفيات مونديال 2010 بجنوب أفريقيا .



وقد حاول الجزائريون بذل المزيد من الضغوط على رجال السفارة من أجل الحصول على تذاكر المباراة بعدما انتهت حصتهم من التذاكر المقدرة بألفين تذكرة من اجمالي التذاكر المطبوعة للاستاد .



وكان أغرب ما في المشهد هو اقتراب أحد المشجعين الجزائريين من مراسلة شباب كريزى عارضاً بيع تذكرة درجة أولى علوية التي تبلغ قيمتها 200 جنيه كما هو مكتوب على التذكرة مقابل 300 جنيه .



والغريب في الأمر أن تلك التذكرة كانت من تذاكر الجماهير المصرية وهو ما يعني أن تذاكر السوق السوداء قد وصلت الى ايدي الجزائريين ليثير بعض علامات الاستفهام حول هذا الأمر .



الجدير بالذكر أن المنتخبين المصري والجزائري سيلتقيان مساء السبت المقبل في مباراة يحتاج فيها الفراعنة للفوز بفارق ثلاثة أهداف من أجل التأهل للمونديال فيما سيعني الفوز بفارق هدفين اللجوء لمباراة فاصلة في السودان .



يشهد الرئيس محمد حسنى مبارك رئيس جمهورية مصر العربية تدريبات المنتخب الوطنى الأول لكرة القدم التى أقيمت على ستاد القاهرة الدولى فى إطار استعدادات المنتخب المصرى لمواجهة نظيره الجزائرى فى ختام التصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا .



وفاجأ الرئيس المصرى الجهاز الفنى واللاعبين بحضوره تدريبات المنتخب المصرى للشد من أزر اللاعبين والجهاز الفنى قبل المواجهة الحاسمة فى تصفيات المونديال .



وشاهد الرئيس مبارك تدريبات المنتخب المصرى على ملعب ستاد القاهرة فى التدريب المسائى للمنتخب الوطنى الذى يشمل على تدريبات تكتيكية خاصة بالمباراة وصافح جميع اللاعبين والجهاز الفنى للشد من آزرهم قبل المباراة الهامة التى يعول عليها المصريين الآمال فى تحقيق حلم الوصول للمونديال .



وكان الرئيس المصرى قد حضر تدريبات المنتخب المصرى عشية مباراته أمام السنغال فى الدور قبل النهائى لبطولة كأس الأمم الأفريقية 2006 والتى فازت مصر بلقبها ، بينما حضر الرئيس مباراة المباراة النهائية بين المنتخب المصرى والإيفوارى فى نفس البطولة التى حصدت مصر لقبها وقام الرئيس بتسليم لاعبو المنتخب كأس البطولة .



يذكر أن المنتخب المصرى سيواجه نظيره الجزائرى فى الجولة السادسة للمجموعة الثالثة فى التصفيات الأفريقية المزدوجة للتأهل لكأس العالم و الأمم الأفريقية 2010 ويحتاج المنتخب المصرى للفوز بفارق ثلاثة أهداف للتأهل المباشر للمونديال بينما يخوض مباراة فاصلة مع الخضر فى حال فوزه بفارق هدفين .



وصل المنتخب الجزائرى إلى القاهرة فى الخامسة عصر الخميس على متن طائرة خاصة وأنهت إدارة مطار القاهرة إجراءات الدخول بسرعة وسهولة كبيرة للبعثة الجزائرية التى أقلت اوتوبيسا إلى الفندق الذى تقيم به فى القاهرة .



وأفاد مراسلنا من مطار القاهرة أن البعثة الجزائرية وصلت مطار القاهرة على متن طائرة خاصة وتصطحب معها بعض أفراد الجهاز الفنى والإدارى بعدما وصل إلى مصر يوم أمس دفعة أولى من أفراد الجهاز الفنى ومساعدى المنتخب الجزائرى .



وكان أبرز من رافق البعثة الجزائرية طباخان وصلا معهم من أجل الاشراف بأنفسهم على اعداد الطعام وبرر بعض الجزائريين ذلك بالحذر من تناول طعام أعده المصريين نظراً للسوابق التي ترددت عن تسمم بعض أعضاء البعثة المصرية أثناء وجودهم في الجزائر في اللقاء الذي فاز به أصحاب الأرض .



وأقلت بعثة المنتخب الجزائرى أوتوبيسا إلى الفدق الذى ستقيم به فى القاهرة وهو فندق أبروتيل المطال " موفنبيك المطار " سابقا . وسط إجراءات أمنية مشددة اصطحبت المنتخب الجزائرى إلى الفندق وسط توقعات بسيطرة أمنية كبيرة حول الفندق الذى تقيم به البعثة .



وأبدى العديد من لاعبى المنتخب الجزائرى تفاؤلهم بالصعود إلى المونديال على حساب المنتخب المصرى خاصة بعد المنافسة العربية الشديدة على تذكرة الصعود للمونديال ، بينما أعرب رابح سعدان المدير الفنى للمنتخب الجزائرى عن سعادته بالتنافس المصرى الجزائرى على بطاقة الصعود للمونديال حيث قال فى تصريحات سريعة أن صعود أى من المنتخبين هو فى صالح العرب .



بينما تواجد أمام صالة 4 التى خرج منها المنتخب الجزائرى الكثير من الجماهير المصرية التى هتفت لمنتخب بلادها وأشعلت بعض الشماريخ فور خروج أتوبيس المنتخب الجزائرى ، بينما استقبلت بعض الجماهير الجزائرية لاعبيها بالهتاف والتشجيع وسط مطالبة بتحقيق الفوز والصعود من القاهرة .



تعادل فريقا أهلى طرابلس وأهلى بنى غازى سلبيا فى المباراة التى جمعت الفريقين في قمة مباريات الأسبوع السادس من ذهاب دوري الدرجة الأولى الليبي لكرة القدم وفى المباراة التى أقيمت على ملعب أجدابيا بدون حضور الجماهير نظرا للعقوبة الموقعة على فريق أهلى بنى غازى .



وخاض إبراهيم سعيد لاعب فريق أهلى طرابلس المباراة بالكامل ، بينما حل البلقاسى بديلا لفريق أهلى بنى غازى قبل نهاية المباراة بعشر دقائق .



وجاء المستوى الفنى للمباراة متواضع للغاية فى ظل إقامتها بدون جمهور وأيضا للغيابات المؤثرة فى صفوف الفريق حيث غاب عن أهلى بنى غازى مهاجميه أحمد المصلى ومحمد المغربى ومدافعه مأمور بيدان بينما غاب عن أهلى طرابلس الهداف أحمد سعد والمدافع عمر داوود



وأقيمت المباراة على أرضية ملعب إجدابيا بسبب العقوبة التى تعرض لها فريق الأهلى ببنغازي وحرمانة من عاملى الأرض والجمهور .



وبهذه النتيجة السلبية يحصل فريق أهلى طرابلس الذى يضم بين صفوفه اللاعب المصرى ابراهيم سعيد على النقطة الـ 11 يحتل بها المركز الثانى منتظرا نهاية باقى مباريات المرحلة ، بينما يرتفع رصيد أهلى بنى غازى الذى يلعب عطية البلقاسى فى صفوفه على سلبيا الإعارة من الأهلى المصرى على النقطة السابعة يحتل بها المركز السابع


















واصل المنتخب الوطنى المصرى استعداداته للمواجهة المرتقبة أمام المنتخب الجزائرى فى ختام التصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا حيث أدى المنتخب تدريباته اليومية وسط روح معنوية وحماس كبير من اللاعبين فيما عقد الجهاز الفنى واللاعبين ندوة دينية ألقاها الشيخ خالد الجندى .



وقال الكابتن شوقي غريب المدرب العام للمنتخب الوطني الاول للموقع الرسمى لإتحاد الكرة بأن جميع اللاعبين ال25 قد شاركوا فى تدريبات الأمس بملعب بتروسبورت وقد أبدى الجهاز الفني والطبي أرتياحه التام لبعد شر الاصابات عن اللاعبين بحمد الله وللحالة المعنوية المرتفعة عند اللاعبين وحماسهم الزائد وعدم إكتراثهم بأي شيء أخر سوى أن يحقق كل منهم امنيته فى أن يجد مكان له بالقائمة ليحظى بشرف المشاركة .



أقيمت أمس ندوة دينية شارك فيها العالم الجليل الشيخ خالد الجندي وحضرها جميع اللاعبين والجهاز والتي كان عنوانها الهدوء النفسي قبل المباراة والتركيز المطلوب فى مواجهة الصعاب لتحقيق الأمل والهدف المنشود .


اليوم بعد الافطار أقيمت المحاضرة المعتادة لجميع اللاعبين والتي تركزت على أهمية الأدوار لكل لاعب داخل وخارج الملعب أعقبها زيارة سريعة من بعض أفراد الجهاز ولبعض من اللاعبين لمعهد سرطان الاطفال .


التدريب المسائي اليوم سيكون فى استاد القاهرة وسيكون خاص بالنواحي التكتيكية الخاصة بالمباراة وكل المتطلبات التي يحتاجها تحسباَ لظروف المباراة .


وتعقد جلسات خاصة ومحاضرات دائمة لاحمد سليمان مع الحراس وحمادة صدقي مع المدافعين وشوقي غريب مع لاعبي الوسط والهجوم وبإشراف حسن شحاتة .


الدكتور احمد ماجد نبه على جميع اللاعبين بعدم أخذ أي أدوية تحت أي ظرف إلا بعد إستشارته لتجنب التعرض للمشاكل مع لجنة المنشطات .


سمير عدلي متفرغ تماماً خلال تلك الفترة ومعه عبد الله وسيد مسئولي المهمات لتجهيز ملابس المباراة وأخذ طاقم منها لعرضها بالإجتماع الفني قبل المباراة .


كابتن حسن شحاتة أعلن عن اطمئنانه الكامل للجماهير عن احوال منتخبهم الوطني ويشكرهم على مؤازرتهم المتواصلة لهم حيث يشعر بأنها الدافع الاساسي لرفع الحالة المعنوية لدى اللاعبين .


يوم الجمعة يوم عادي يبدأ بالافطار ثم صلاة الجمعة والمحاضرة والتمرين المسائي بملعب بتروسبورت الساعة 7:30 مساء .



القاهرة، مصر (CNN) -- اتهم رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، محمد روراوة وسائل الإعلام في مصر والجزائر بأنها السبب الأول وراء حالة التوتر المصاحبة للمباراة بين منتخبي البلدين في الجولة الأخيرة من تصفيات كأس العالم، رغم "العلاقات الطيبة" بين البلدين و"علاقته المتميزة" مع رئيس الإتحاد المصري لكرة القدم سمير زاهر.



وقال روراوة في حوار مع CNN بالعربية إن "بعض وسائل الإعلام في الجزائر نشرت تصريحات على لسانه ساهمت بدور كبير في حالة الاحتقان،" نافيا أن يكون قد طلب 15 ألف تذكرة للجماهير الجزائرية لحضور لقاء 14 نوفمبر، كما نفى أن يكون وراء خطاب فيفا الأخير للإتحاد المصري كما قال البعض في مصر، بل إن الفيفا أرسل لإتحاد الكرة بالجزائر نسخة أخرى من الخطاب.



كما طمأن روراوة أنصار المنتخب الجزائري على أن الظروف ستكون على أحسن ما يرام في مصر، وقد تباحث مع نظرائه في الاتحادية المصرية على توفير راحة أفضل لضيوفهم من الجزائر، وهذا ما اتفق عليه الجميع حسبه وسيكون حاضرا يوم المباراة.



وتاليا نص الحوار:



كيف تنظر للقاء مصر والجزائر ؟



المتابعون يعلمون مدى أهمية لقاء مصر والجزائر المقبل لأنه سيحدد الفريق الذي سيحصل على بطاقة التأهل لنهائيات كأس العالم بجنوب أفريقيا العام المقبل، ومن هنا اكتسب اللقاء أهميته وحساسيته، وأعلم مدى التوتر الموجود لدى الطرفين سواء في مصر أو الجزائر، ولكن على الجميع أن يعلم مدى العلاقات الطيبة بين البلدين منذ سنوات طويلة، ولا يجب أن تؤثر نتيجة اللقاء على تلك العلاقات لأن المباراة ستنتهي وتبقى العلاقات الطيبة، كما أن علاقتي برئيس الاتحاد المصري لكرة القدم سمير زاهر على أفضل ما يكون وكل منا يسعى لفوز فريقه وهو أمر منطقي وطبيعي.



البعض في مصر اتهمك بأنك لعبت دورا كبيرا في حالة التوتر الموجودة ؟



هذا اتهام غير صحيح وأنا بريء منه تماما خاصة وإني المسؤول الأول عن الكرة الجزائرية ومن مصلحتي أن تجرى المباراة في أجواء هادئة، فكيف أكون وراء حالة التوتر والإثارة الموجودة بين الجماهير سواء المصرية أو الجزائرية.



نشرت لك تصريحات في وسائل الإعلام الجزائرية تلمح فيها إلى تعنت الجانب المصري معكم ؟



لم يصدر عني تصريح واحد يشير إلى تعنت الأخوة المصريين مع المنتخب الجزائري، خاصة وإنني وجدت معاونة صادقة من المسؤولين في مصر، وكل ما نشر على لساني في وسائل الإعلام الجزائرية بخصوص هذا الأمرغير صحيح، وأرى أن وسائل الإعلام سواء في الجزائر أو في مصر لعبت الدور الأكبر في حالة الإثارة والتوتر التي صاحبت المباراة.



اتهمت في مصر بأنك وراء خطاب فيفا الأخير للإتحاد المصري الذي ألمح فيه إلى تهديد مصر ؟



فيفا منظومة كبيرة لا تدار عن طريق شخص مهما كانت قوته ولست المسؤول الأول في الإتحاد الدولي لكرة القدم حتي أطلب إرسال مثل هذا الخطاب، كما أن فيفا أرسل نسخة من الخطاب للإتحاد الجزائري لكرة القدم وهو أمر روتيني يحدث في اللقاءات الدولية الحساسة، ورغم حالة الإثارة الإعلامية المبالغ فيها في وسائل الإعلام إلا إنني أعلم أن المنتخب الجزائري سيلقى معاملة طيبة في مصر.



لماذا لم يعامل المنتخب المصري بشكل لائق في الجزائر في لقاء الذهاب ؟



من قال إن المنتخب المصري لم يعامل بشكل طيب في الجزائر؟ فالفريق المصري تمت معاملته بشكل جيد، أما عن الأحداث التي وقعت في ملعب المباراة فهي أمور تحدث في المباريات المحلية بما يعني أن المنتخب المصري لم يكن مستهدفا، رغم أني لا أقر مثل هذه الأمور.

كيف تتحدث عن معاملة طيبة للمنتخب المصري وقد تعرض خمسة من أعضاء البعثة المصرية لتسمم؟



لم يحدث حالة تسمم واحدة لأعضاء البعثة المصرية، وكل ما حدث هو نوع من "التلبك المعوي" لبعض أعضاء الجهاز الفني وهو ما يعلمه المسؤولون المصريون الذين تواجدوا مع المنتخب في الجزائر، ثم إذا افترضنا محاولة تسمم البعض فكان الأولى أن يتعرض اللاعبين لهذه الحالة وليس أعضاء الجهاز الفني، ولكن للأسف بعض وسائل الإعلام المصرية هي التي اتهمتنا بذلك في حاولة لإثارة الجماهير المصرية ضد المنتخب الجزائري عند حضوره لمصر.



ذكرت وسائل الإعلام الجزائرية أن الجانب الجزائري طلب 15 ألف تذكرة للمباراة وأن الاتحاد المصري رفض ذلك ؟



بداية الاتحاد الجزائري لم يطلب هذا الكم الكبير من التذاكر لأنه ببساطة شديدة لن يأتي 15 ألف مشجع جزائري لمصر، وكل ما طلبناه ألفي تذكرة فقط وحصلنا عليها من الجانب المصري، ثم كيف نطلب 15 ألف تذكرة وهو أمر يتعارض مع اللوائح المنظمة؟



هل كنت تتوقع في بداية التصفيات منافسة منتخبكم للوصول لنهائيات المونديال ؟



الكرة الجزائرية تعاني من حالة عدم إستقرار في السنوات الأخيرة لأسباب كثيرة ليس هذا مجال الحديث عنها رغم إنها كانت من الفرق المصنفة إفريقيا ، ولكن الفترة الأخيرة شهدت عودة الإستقرار وبالتالي إستعادت الكرة الجزائرية عافيتها ، ولكن لم نكن نتوقع المنافسة بقوة على التأهل لنهائيات كأس العالم رغم إننا وضعنا كافة الإمكانيات من أجل ذلك ، لاسيما وأن المنتخب الجزائري وقع في مجموعة تضم بطل أفريقيا مرتين متتاليتين ، إلا أننا وثقنا في لاعبينا وتحقق لنا ما تمنيناه .



كيف هي ظروف المنتخب الجزائري في "فلورنسا" الإيطالية؟



ظروف المنتخب الوطني تسير على أحسن ما يرام والتحضيرات تسير بشكل عادي جدا، خاصة بعد التحاق كامل التعداد بالتدريبات، وهذا الأمر سهل على المدرب الوطني العمل في ظروف أحسن، وبعيدا عن الضغط الجماهيري في الجزائر، أما عن نوعية التحضيرات فهي عادية ولا يوجد بها أي شيء خاص.



هل اختيار إيطاليا هو حل أفضل لإبعاد اللاعبين عن الضغط، أم هو وسيلة لترك المنتخب يشتغل في هدوء؟



لقد اختار الاتحاد أن تكون إيطاليا مركزا لتحضيرات المنتخب قبل السفر إلى مصر، وهذا حتى نجمع كامل لاعبينا المحترفين بطريقة أسرع وأسهل، وتمكن المدرب الوطني من تسطير برنامج عمل يساعده على تحسين أداء الفريق طبعا يكون العمل في ظروف مناسبة، ونحن مرتاحون الجميع مرتاح لهذا الجانب، أما عن إبعاد اللاعبين عن الضغط الجماهيري، فهذا أمر طبيعي لأن مباراتنا أمام مصر تتطلب بقاء اللاعبين في ظروف عمل وراحة أفضل من دون تشويش على تفكيرهم ولا ضغط.



وماذا عن اللاعبين المصابين كالمدافعين بوقرة وعنتر يحيا ومتوسط الميدان زياني؟



لقد التحق الثلاثي بالمعسكر التدريبي وهم يجرون علاج مكثف تحت معاينة أطباء كبار جلبناهم خصيصا لاستعادة اللاعبين للياقتهم الفنية والبدنية، ولو أن زياني بدأ يستعيد تدريجيا صحته، إلا أن القلق يبقى على ثنائي الدفاع عنتر يحيا ومجيد بوقرة الذي يبقى أمر مشاركتهما مرتبط بما يقرره الأطباء.



بخلاف الثلاثي فالكل جاهز لمباراة مصر؟



الجاهزية في المنتخب صارت تمثل لنا إشكالا، فاليوم نقول إن الجميع جاهز، ولكن بعد حصة واحدة لا تعرف ما الذي يحدث فيها، وعلى هذا فنحن نأمل أن يكون الجميع جاهزون ويتفادوا الإصابات والاحتكاك في التدريبات التي قد تزيد في متاعب المنتخب والمدرب، وأقدم لك مثالا هنا، ففي اللقاءات الأولى، كان مدافعنا زاوي سمير في أفضل حالاته البدنية، وقدم مباريات كبيرة، ولكن في حركة خاطئة له في الفندق أصيب على مستوى القدم، مما منعه من لعب المباراة وترك المدرب في حيرة من أمره، وهذا أمر لا تنتظره أن يحصل قبل ساعات عن المباراة، ولهذا فلا بد من الحيطة من الجميع والحذر خاصة في الأيام الأخيرة التي تسبق اللقاء، وعلى كل حال فإن ثقتنا كبيرة في الطاقم الفني والكابتن سعدان لتحضير المنتخب بشكل جيد قبل التنقل إلى مصر.



القلق إذن يبقى قائما لغاية المباراة؟



أكيد، لأنه لما ننظر إلى اللاعبين المصابين في المنتخب والحلول المتوفرة بيد المدرب سعدان، تبقى الأمور إلى حد الآن غير واضحة تماما، وهذا ما يجعل القلق وسط المنتخب مستمرا إلى غاية المباراة، ولكن عليّ أن أطمأن الجمهور الجزائري الذي ينتظر أخبارنا بشغف وأؤكد لهم أن عودة زياني التدريجية للتدريبات وتعافيه يعني أن عمل الطاقم الفني يسير على أحسن وجه، وآمل فقط أن يوفق الثنائي عنتر يحيا وبوقرة في استعادة كامل لياقتهما قبل المباراة.



ما هي حظوظ الخضر في كسب تأشيرة المونديال؟



الحظوظ على الورق كما يقال تعد في صالح منتخبنا الجزائري لتحقيق التأهل في مصر، خاصة وأننا متقدمين عليهم بثلاثة نقاط في الترتيب وهدفين فارق، ويكفينا فقط تعادل بأي نتيجة لنحرز التأهل ونعود إلى المونديال بعد 24 سنة من الغياب، ولكن هذا لا يعني أننا سندخل مباراة مصر دون أن نعمل حسابنا لكل الظروف التي تحيط المباراة، ونقدم مستوى جيد يليق بسمعة الكرة الجزائرية والمصرية.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الفيفا : سعدان وشحاتة فى المشهد الأخير والأول يؤكد :الصعود للمونديال لم يكن طموحنا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب كريزى :: ::اخبار النجوم والمشاهير:: :: نجوم الرياضه-
انتقل الى: