منتديات شباب كريزى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عزيزنا الزائر يرجى التشرف بالدخول الى المنتدى ان كنت عضو او التسجيل ان لم تكن عضو وتريد الانضمام الى اسرة منتدى حـلـم شبـــــــــــ كريزيـ ـــــــــابـ
شكرا
للأتصال بنا:
mohamed_hero528@yahoo.com
mohamedhero1@hotmail.com

ادارة المنتدى MR K@R$A


مرحبا بك يا *** زائر *** نورتنا بتواجدك
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تحليل المباراة : كيف فاز المصريون في مباراة العمر؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود 1221
عضو مميز
avatar

وسامك :
عدد المساهمات : 192
نقاط : 34160
تاريخ التسجيل : 30/09/2009
العمر : 27

مُساهمةموضوع: تحليل المباراة : كيف فاز المصريون في مباراة العمر؟   الأحد نوفمبر 15, 2009 11:45 am



تواجد ويليام شكسبير ومخرج الروائع " الفريد هيتشكوك " لاخراج فيلما مثيرا يستطيع ان ياخذ المتفرجين من قمة الامل الي الياس ثم الامل مرة اخري ما استطاعوا ان يفعلوا كما فعل لاعبي المنتخب المصري ولم يكن فوز المنتخب المصري على نظيره الجزائري بهدفين للاشىء في ملعب القاهرة الدولي مجرد انتصار عادي ولا حاجة للكلام عن الحلم الذي عاشه ويعيشه وسيعيشه المصريون حتى يوم الاربعاء المقبل موعد اقامة المباراة الفاصلة في السودان .


لعب المصريون بالخطة الكلاسيكية المعتادة 3/4/3 بوجود الحضري وامامه هاني سعيد والسقا واحمد فتحي ثم المحمدي يمينا ومعوض يسارا بينهما احمد حسن وحمص وفي الامام بدون ترتيب تريكه وزيدان وزكي في المقابل اعتمد رابح سعدان على نفس التشكيلة التي توقعناها في التقرير ولم يظهر من الاسماء الجديدة الا عنتر يحي الذي عاد من الاصابة وراهن سعدان على اللعب براس حربة واحد واعتمد على خطة 3/3/3/1 في الهجوم مع تراجع الاطراف في حالة الدفاع 3/5/1/1 .

البداية المثلي لمنتخب يسعي نحو التاهل لكاس العالم هدف في اول دقيقتين بعد ثلاثه محاولات في مدة زمنية لم تتجاوز الخمسة ثوان ولعلها تكون اسرع لعبة تم تنفيذها من قبل المصريين وكان فيها نوعا من الخداع فظهور عبد الظاهر السقا في منطقة جزاء الجزائر ولعبه للكرة بقدمه نحو مرمي جواوي "الضعيف جدا في الكرات الارضيه " ووسط دربكة جزائريه وسوء حظ لتريكه من قائم وقف امام كرته ثم عدم دقة لزيدان في لعب الكرة حتى دخول الفدائي عمرو زكي ولعبه للكرة " بمد الرجل " داخل الشباك

المحمدي كان رائع دفاعيا وغائب هجوميا فلم نشعر بنذير بلحاج ولم يستطيع اختراقه في المقابل اخترقه المحمدي كثيرا ولكن عابه اللمسة الاخيرة كما حجمه الحكم كثيرا في كل احتكاك مع بلحاج في المقابل استطاع معوض ان يكون جناحا دائما في مواجهة مطمور الذي فشل في ايقافه ولو تواجدت مع معوض معونه دائمة مثلما حدث في الشوط الثاني لكان نجم اللقاء الاوحد . بينما كان الضغط الرهيب على ثنائي خط الوسط حمص واحمد حسن اللذان كان مكلفان بتقديم معونات هجومية فضلا عن الدفاعية ومع وجود ثلاثي ارتكاز جزائري " لاموشيه- منصوري- مغني" فضلا عن عن نزول زياني لمعاونتهم كان بمثابة كابوس وكان لازما دخول احمد فتحي بجراة اكبر بجانبهم مع تقدم احمد حسن للامام قليلا ونزول ابوتريكه ليتكون خط الوسط من اثنين بمهام دفاعييه واثنيين بمهام هجومية وذلك كان سيجبر الجزائرين على التراجع اكثر ومن ثم استغلال منطقة الفراغ التي كانت واضحة بين خط الدفاع والوسط الجزائري.

اعتمد المصريون على الكرات الساقطة ولكن اشتراك " حليش وبوقرة ويحيي" القوي حال دون استحواذ المهاجمين على الكرات لانهم كانوا بين شقي الرحي المدافعين من خلفهم ومدافعي الوسط من امامهم في ظل تراجع شديد للاعبي الوسط وباستثناء ضربة راس لحمص لم يتواجد لاعبي وسط مصر بالقرب من منطقة جزاء الجزائر.

وكاد المنتخب الجزائري ان يتعادل في نهاية الشوط الاول قبل ان يتكاتف هاني سعيد واحمد فتحي لاخراج الكرة من قلب منطقة الجزاء لينقذا قلوب جميع المصريون .

الشوط الثاني تغييرات مبكرة تنقذ الفريق

وضح اعتماد رابح سعدان من بداية الشوط الثاني على الدفاع والاكتفاء بتضييع اللعب الايجابي والتمرير العرضي بزياده لاعب في منتصف الملعب " ياسين بزاز" بدلا من كريم مطمور على اعتبار انه يمكن ضرب المنتخب المصري من العمق ومع سيطرة لاعبي الدفاع الجزائري على العاب الهواء فلم يعد مهما مراقبة الاطراف بقوة ولكن حسن شحاته فاجا الجميع بتغيير جرىء بنزول بركات بدلا من حمص لتنقلب خطة المباراة الي 4/2/2/2 بدخول احمد فتحي الي وسط الملعب مع احمد حسن ولعب بركات مع ابوتريكه خلف زيدان وعمرو زكي ولكن لم يكن هناك تبادل سريع للادوار بين اللاعبين او تحركات عكسية ادي الي ثبات مستوي المباراة ومن هجمة كادت ان تنهي المباراة لعب رفيق صايفي الكرة ساقطة خلف الحضري استغلالا لسقوط هاني سعيد ولكن الحضري كان نجما فوق العادة واستطاع ابعاد الكرة وساعدنا انهيار لياقة صايفي فلو كان عبدالقادر غزال او اي مهاجم اخر لتوغل اكثر نحو المرمي وبعدها تم تغييره بنزول عبدالقادرغزال

بادله شحاته بنزول عماد متعب بدلا من عمرو زكي الذي غاب تقريبا في الشوط الثاني لفرض الرقابه اللصيقة عليه من قبل حليش وعنتر ثم اعقبه شحاته بتغيير اخر بنزول احمد عيد بدلا من زيدان وتتوالي الدقائق وتغيب الخطورة في ظل خوف المصريون الشديد من التسديد على المرمي في اكثر من فرصة كانت متاحة ومع توالي سقوط الجزائريون في مشهد اعتدناه كثيرا يأبي الجمهور العظيم الا ان ييقظ الحلم داخل نفوس اللاعبين فعندما اشارت دقائق المباراة الي الدقيقه 42 من الشوط الثاني تزأر الجماهير " كاس العالم " ويصاب حليش وينزل العيفاوي بدلا منه .

يحتسب الحكم ستة دقائق يمر منها اربع وكان الجزائريون عند مرمي مصر وفي اخر هجمة استطاع احمد عيد ان يمر من لاعبين جزائريين وهو ما حدث للمرة الاولي في المباراة ان يستطيع لاعب مصري المرور من لاعبين جزائرين يرفع الكرة لترجع الي معوض الذي يرسل عرضيه حريريه يستقبلها " المنقذ" عماد متعب ليتعب قلوب الجزائريين بالهدف الثاني لتنطلق الصواريخ في قلب الاستاد وتنطلق الفرحة في قلوب المصريين ومن كرة كادت ان تصل بمصر لكاس العالم يضيع بركات كرة في الثواني الاخيرة ليصل الفريقان الي الخرطوم من اجل مباراة اخيرة وحاسمة وفاصلة سيكون الفوز فيها للمصريون ان شاء الله .

معطيات الفوز في السودان تتركز في عودة ثنائي ارتكاز مصر " شوقي وحسني " ومع غياب افضل ارتكاز جزائري لاموشيه وغياب حارس المرمي جواوي فضلا عن اصابة حليش وقد لايلحق بالمباراة ومع تحامل عنتر يحي علي اصابته يعني ان قلب المنتخب الجزائري سيكون مفتوحا لتسديدات واختراقات المصريين لتحقيق حلم الملايين بالوصول للموند




تقرر سفر المنتخب المصرى لكرة القدم اليوم الأحد على متن طائرة خاصة إلى السودان من أجل الإستعداد للمباراة الفاصلة أمام منتخب الجزائر فى المباراة الفاصلة التى ستجمع المنتخبين لحسم بطاقة التأهل للمونديال .



وعلم شباب كريزى أن الإجتماع الذى عقد بين المهندس حسن صقر رئيس المجلس القومى للرياضة والاستاذ سمير زاهر رئيس إتحاد الكرة والكابتن حسن شحاتة المدير الفنى للمنتخب المصرى إنتهى إلى سفر البعثة على متن طائرة خاصة إلى السودان اليوم الأحد لإتاحة الفرصة للاعبين على التأقلم سريعا على الأجواء والملاعب السودانية .



كذلك تم الإتفاق على إنهاء كافة الإجراءات التى تخص سفر الفريق المصرى والترتيبات الخاصة بالإقامة والتدريبات وأيضا تم بحث تنظيم رحلات جوية وبرية للمشجعين لمؤازرة المنتخب الوطنى المصرى فى اللقاء الهام .



ويعود إلى صفوف المنتخب المصرى المدافع الدولى الصلب وائل جمعة بعدما غاب عن مباراة الجزائر الأولى بسبب الإيقاف لحصوله على انذارين وأيضا ستزداد فرص لاعب الوسط حسنى عبد ربه فى اللحاق بالمباراة الفاصلة .



وكان إجتماعا ثلاثيا ضم المهندس حسن صقر والسيد سمير زاهر وبعض أعضاء إتحاد الكرة والجهاز الفنى للمنتخب المصرى قد عقد عقب نهاية مباراة مصر والجزائر وتأكد خوض مباراة فاصلة أمام الخضر يوم الأربعاء فى السودان .



يذكر أن المنتخب المصرى نجح فى تحقيق فوزا قيصريا على نظيره الجزائرى بهدفين نظيفين فى المباراة الختامية للتصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا ليتساوى المنتخبين فى رصيد النقاط والأهداف ليلجأ الفريقين لمباراة فاصلة تقام فى السودان على ملعب المريخ مساء الأربعاء القادم .





قال عماد متعب مهاجم النادى الأهلى والمنتخب المصرى أن هدفه فى مرمى الجزائر يعد الأغلى فى حياته خاصة أن شعوره بإحراز هدف فى مرمى الجزائر لم يفارقه حتى عندما تأزمت الأمور وأقتربت المباراة من نهايتها .



وأعرب عماد متعب فى تصريحات للموقع الرسمى للنادى الأهلى عن سعادته الكبيرة بالفوز الذى حققه على الجزائر بالهدف الذى احرزه فى نهاية المباراه مشيراً الى ان الهدف الذى احرزه فى مرمى الجزائر هو الاغلى فى حياته .



وأضاف متعب " عندما شعر الجميع بالإحباط وبدأ اليأس يتسرب إلى الفريق انتابنى شعورا كبيرا ومختلفا بإمكانية إحراز هدف وهو ما تحقق بالفعل فى نهاية المباراة " .



وأختتم متعب : انه لم يضرب الكرة بقوة ولكنه وجهها فى الزاويه البعيدة وشدد متعب على انه وزملاءه قادرون على الفوز على السودان والتأهل الى كأس العالم .



وأحرز متعب هدف إحياء الآمال للمنتخب المصرى فى تصفيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا عندما تمكن من إحراز الهدف الثانى للفراعنة فى مرمى المنتخب الجزائرى فى المباراة التى جمعتهم مساء السبت على ملعب القاهرة الدولى ليتساوى الفريقين فى مجموع النقاط والأهداف و يلجأ الفريقين إلى مباراة فاصلة لتحديد هوية المنتخب المتأهل للمونديال







[b]صرح البرتغالى مانويل جوزيه المدير الفنى السابق لفريق الأهلى بأنه يهنىء الجمهور المصرى بالفوز الذى تحقق على منتخب الجزائر فى ختام التصفيات الأفريقية المؤهلة للمونديال مؤكدا أن فرص المنتخب المصرى تزايدت بقوة بعد هذا الإنتصار ، مؤكدا أنه يشعر بالحنين للجمهور الأهلاوى الذى يتمنى زيارته خلال فبراير القادم .




وقال البرتغالى مانويل جوزيه المدير الفنى لمنتخب أنجولا فى تصريحات لقناة النيل الرياضية أنه يقدم كل التهانى للشعب المصرى بمناسبة الفوز الذى تحقق على منتخب الجزائر فى التصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا مؤكدا أنه يعتقد أن حظوظ المنتخب المصرى أصبحت أكبر للفوز فى مباراة الأربعاء القادم ومن ثم التأهل .



مشيرا إلى أن الحرارة والطقس وأرضية الملعب فى السودان هى عوامل ضد المنتخب المصرى و من الممكن أن تصبح عائق أمام المنتخب المصرى من أجل تقديم أداء جيد وقوى كعادة المنتخب المصرى الذى يعتبر من أفضل المنتخبات الأفريقية .



وعن إحراز المنتخب المصرى هدفه الأول فى أول دقيقتين من المباراة والتأخير فى إحراز الهدف الثانى للوقت بدل الضائع قال جوزيه " الأهداف ليس لها أوقات محددة فكل فريق يسعى لإحراز الأهداف فى كل وقت وأقرب وقت ممكن خلال المباريات ، ومثلما تأخر تسجيل الهدف الثانى إلى الوقت بدل الضائع وبعد تأخير دام 89 دقيقة أذكركم أن الهدف الأول أيضا جاء فى أول ثلاث دقائق من المباراة أى فى وقت أسرع من المعتاد " .



وتابع " الجهاز الفنى واللاعبين المصريين تحملوا مسئولية المباراة بشكل جيد ورائع للغاية ، وهى مباراة من أصعب المباريات التى تواجه المنتخب المصرى " .



وفى سؤال حول تشابه هدف متعب فى مباراة اليوم مع هدف تريكة فى الصفاقسى قال " كل مباراة ولها ظروفها وأوقات الأهداف تتفاوت كثيرا ، وأحيانا يحرز الفريق أهداف فى أوقات غير متوقعة ، واليوم نجح أيضا فلافيو فى احراز هدف فى الدقيقة الأولى لمنتخب أنجولا فى مباراته الودية وإحراز الأهداف المبكرة مصادفات وتوفيق " .



وعن توقعاته بوصول المنتخب المصرى إلى المونديال قال جوزيه " لازلت عند رأيى فالمنتخب المصرى اتخذ خطوة عملاقة نحو التأهل للمونديال بعد الفوز فى مباراة اليوم " .



وحول علاقاته مع لاعبى الأهلى وإتصاله بهم فى الأونة الأخيرة ونصائحه قبل المباريات المهمة قال " أنا دائما على إتصال بلاعبى الأهلى وبعض المدربين وهناك علاقات كثيرة مازالت بينى وبين لاعبى الأهلى وأعضاء الجهاز الفنى للأهلى ولدى أصدقاء كثيرين فى مصر " .



وعن إستعدادات منتخب أنجولا لبطولة أفريقيا القادمة والتى تستضيفها على ملاعبها قال جوزيه " خضنا سبع مباريات ودية إستعدادا للبطولة ولم نخسر مباراة واحدة منها والأمور تسير بشكل جيد " .



وعن نيته فى العودة لزيارة مصر فى فبراير القادم قال الساحر البرتغالى " بالفعل أتمنى زيارة مصر والنادى الأهلى وخاصة جمهور الأهلى ، لقد اشتقت لهذا الجمهور كثيرا ولدى حنين كبير لمصر وجماهيرها وجمهور النادى الأهلى وأصدقائى فى النادى الأهلى " .



وعن مباراة مصر والجزائر الفاصلة فى السودان ومدى تأثير الحرارة أو أرض الملعب على أداء المنتخب المصرى قال جوزيه " المناخ متشابه كثيرا مع المناخ المصرى ولكن المشكلة تكمن فى أرضية الملعب فهى صلبة على عكس أرضية الملاعب المصرية وتجعل الكرة تسير بشكل أسرع وتقفز بشكل أقوى وهو ما يؤثر على مهارات وأداء اللاعبين " .



يذكر أن البرتغالى مانويل جوزيه تولى تدريب المنتخب الأنجولى الذى يستضيف بطولة الأمم الأفريقية مطلع العام القادم ، وقاد الساحر البرتغالى فريق الأهلى إلى بطولات وأرقام قياسية غير مسبوقة فى تاريخ كرة القدم المصرية والأهلاوية .





عندما يجتمع ما يقرب من 100 ألف مواطن في مكان واحد لا يهتفون سوى "يا رب كأس العالم" فمن الطبيعي أن ننتظر حتى الدقيقة 96 لكي يأتي الفرج بهدف يعيد الينا جميعاً حلم المونديال كما كان الحال مع هدف عماد متعب .



وقد كانت حالة الفرحة المضاعفة مع كل هدف من الهدفين غريبة بكل المقاييس .. فالهدف الأول جاء من الهجمة الأولى للمنتخب المصري في الدقيقة الأولى ليتحقق أحلى أحلام المصريين بتسجيل هدف في أول دقيقة .



أما الهدف الثاني فقد مثل أغرب ما يمكن أن يشعر به أي مشجع عندما يأتي في الوقت الذي يستعد فيه الملاكم لرفع المنديل الأبيض لتأتي المفاجأة برأسية قاتلة من عماد متعب لتنفجر مصر بأكملها وتهتز من قفزات الملايين من أماكنهم مع دخول الهدف .



ونترككم الأن مع الصور التي تبدو أكبر دليل على ما شعر به الملايين سواء من جماهير أو لاعبين وجهاز فني في قلب الملعب .
























[b]قال الكابتن حسن شحاتة المدير الفنى للمنتخب المصرى أن أفراح الفريق بنتيجة الفوز الذى تحقق اليوم ستنتهى بنهاية اليوم من أجل التركيز فى المباراة القادمة خاصة مع إقتراب موعد السفر إلى السودان لأداء المباراة الأصعب على حجز بطاقة التأهل للمونديال .




قال الكابتن حسن شحاتة المدير الفنى للمنتخب المصرى فى تصريحات عقب نهاية المباراة أنه يتوجه بالشكر إلى الله ويحمده على هذا الفوز الذى تحقق بفضل دعوات الملايين وحالة التوحد فى كل فئات الشعب ومساندتهم الكبيرة للمنتخب المصرى طوال الفترة الماضية .



وأضاف شحاتة : الجهاز الفنى والفريق بالكامل يشعر بالمساندة الكبيرة والدعم الكبير الذى نتقلاه من الجماهير المصرية فى مختلف الظروف ، وهو ما ظهر فى التواجد الجماهيرى الكثيف فى مباراة اليوم وقاموا بمساندتنا بكل قوة .



وتمنى شحاتة أن ينجح المنتخب فى تحقيق الفوز فى المباراة القادمة من أجل استكمال حلم الملايين من الجماهير المصرية خاصة بعد تحقيق الفرحة الأولى .



وعن الصعوبة التى اتسمت بها المباراة قال شحاتة " المباراة عصيبة للغاية والمباراة القادمة ستكون أصعب وفى أخر خمس دقائق كانت الأمور بالنسبة لنا حياة أو موت وكان لدينا إصرار كبير على تحقيق الفوز الذى يؤهلنا ، وحتى عندما أشار الحكم بست دقائق وقت بدل ضائع لم نفقد الأمل وكانت لدى ثقة كبيرة فى التكريم من الله ثم فى اللاعبين " .



وأعتبر شحاتة الشوط الثانى من أفضل أداء اللاعبين فى الفترة الأخيرة واصفا أياه " بالعالمى " حيث قدم اللاعبين أداءا جيدا هجوميا ودفاعيا ، بالإضافة إلأى الروح العالية التى اكتسبها اللاعبين من الجماهير العظيمة .



وأختتم شحاتة " ستستمر أفراحنا اليوم ولكن سينتهى أثار الأفراح بنهاية اليوم لأننا سنسافر غدا إلى السودان وسنستمر جميعا فى المعسكر حتى موعد السفر لتحقيق الفرحة الكبرى بمشيئة الله " .




قال السيد سمير زاهر رئيس إتحاد الكرة المصرى أنه كان على ثقة تامة من مكافأة المولى بتحقيق الفوز حتى الثانية الأخيرة من عمر اللقاء خاصة بعد المجهود الكبير المبذول من اللاعبين والجهاز الفنى ومسئولى إتحاد الكرة المصرى .



وأضاف زاهر فى تصريحات لإذاعة الشباب والرياضة " أقسم بالله كنت واثق من تحقيق الفوز بفارق هدفين أو ثلاثة حتى الثانية الأخيرة من زمن اللقاء ، وكنت جالسا بجوار هانى أبوريدة وقلت له لايمكن أن يضيع مجهودنا هباء " .



وتابع " لم أفقد الأمل قط لأننا لعبنا مباراة جيدة وبذلنا الكثير من المجهود خلال المعسكر وفى إستعداداتنا للمباراة وبالفعل تحقق لنا ما أردنا فى الثانية الأخيرة " .



وأثنى زاهر على المساندة الكبيرة التى يلقاها الفريق من القيادة السياسية ونجلى الرئيس مبارك خلال المعسكر وقبل المباراة وخلالها .



بينما قال محمد روراوة رئيس الإتحاد الجزائرى لكرة القدم أن الجو العدائى الذى أحاط بالمباراة تسبب فى الهزيمة التى منى بها منتخب بلاده ، مدعيا أن الجو المحيط بالمباراة أثر على أداء فريقه ومعنويات لاعبيه خلال المباراة !



يذكر أن المنتخب المصرى نجح فى تحقيق فوزا قيصريا على نظيره الجزائرى بهدفين نظيفين فى الجولة الختامية للتصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا ويلجأ الفريقين إلى مباراة فاصلة فى السودان لتحديد المنتخب المتأهل للمونديال .







صرح أحمد حسن لاعب النادى الأهلى وقائد المنتخب المصرى بعد نهاية مباراة مصر و الجزائر أن الفوز الذى تحقق على منتخب الجزائر جاء بعد المؤازرة الكبيرة من الجماهير المصرية ودعاء الأمهات والملايين من الجماهير المصرية مؤكدا قدرة المنتخب المصرى على حسم المباراة الفاصلة وحجز بطاقة التأهل للمونديال .



و قال حسن فى تصريحات تلفزيونية : تجمع المصريين على مختلف إنتمائاتهم هو ما جعلنا نخرج كل طاقاتنا ونؤدى بهذا الشكل الجيد والنتيجة الرائعة وكنا نلعب ونحن نشعر بنبض الجماهير وشعور جماهيرنا فى مصر وخارجها والمساندة الكبيرة التى نجدها من الجميع ، مؤكدا ان دعاء الأمهات ومؤازرة الجماهير هى سر الفوز .



و تابع : السبب الكبير فى فوزنا اليوم هو اصرارنا على إسعاد هذه الجماهير التى شجعتنا وآزرتنا بكل ما تملك وكنا السبب فى الفرحة لجميع هذه الجماهير ، وبإذن الله نستطيع إسعاد هذه الجماهير طوال الفترة القادمة وفى المباراة الفاصلة فى السودان يوم الاربعاء القادم .



وأضاف " نزلنا إلى أرض الملعب ولدينا نية واحدة وهى إسعاد الجماهير المصرية وبالتالى حققنا نتيجة إيجابية ، خاصة اننا تلقينا دعوات ملايين المصريين ، والحمد لله حققنا الفوز بفضل هذه الدعوات " .



وعن الخطوات القادمة للمباراة الفاصلة قال " سنعود إلى معسكر الفريق الذى سيمتد حتى موعد السفر إلى السودان الذى سيكون فى الغالب على طائرة خاصة يوم غد لأنه لا يوجد وقت كافى " .



وعن المساندة التى يتلقها الفريق قال حسن " نحن نتلقى دعما كبيرا وتشجيعا مستمرا من القيادة السياسية خاصة أن السيد جمال مبارك أخبرنا أن الجميع سيكون سعيد فى حال تحقيق أداء جيد حتى لو لم نحصل على نتيجة إيجابية قبل مباراة اليوم " .



وأختتم حسن بأن الفريق سيبذل أقصى ما لديه من أجل إسعاد الجماهير المصرية والتأهل للمونديال والتسبب فى فرحة حقيقية متكاملة للشعب المصرى .




كان عشاق الاثارة و المتعة على موعد اليوم فى اطار مباريات المجموعة الثانية فى تصفيات افريقيا المؤهلة لتصفيات كاس العالم و التى يتنافس فيها منتخب تونس الشقيق و منتخب نيجريا على بطاقة التأهل الا ان تونس كانت الاقرب فى البداية لانها متقدمة على تونس بفارق نقطتان و تحتاج للتعادل او الفوز



حل تونس ضيفا على فريق موزمبيق و كذلك نيجريا لعبت خارج الارض فى كينيا و انتهى الشوط الاول بالتعادل السلبى فى موزمبيق الا ان كينيا تمكنت من التقدم على منتخب نيجريا بهدف فى الدقيقة 16 لدينس ووليش و سط تفائل تونسى الا ان احداث الشوط الثانى كانت عجيبة جدا و سارت مباراة منتخب تونس عكس المتوقع



تمكن منتخب نيجريا من قلب النتيجة فى 3 دقائق حين سجل هدف التعادل فى الدقيقة 62 للنجم الشهير اوبافيمى مارتينز ثم سجل ياكوبو ايجيبينى هدف التقدم فى الدقيقة 65 لتتوتر الاعصاب و يصاب الجميع بالقلق فى ظل ثبات حالة التعادل فى المنتخب التونسى الا ان تعادل اللاعب ويتيندى فى الدقيقة 80 ليلتقط العرب انفاسهم و فجأة يتقدم منتخب موزمبيق فى الدقيقة 81 للاعب داريو مونتيرو و بعدها بدقيقة يتقدم منتخب نيجريا بالهدف الثالث لمارتينز ليؤكد ان النسور سيتواجدوا فى مونديال جنوب افريقيا و يحاول منتخب نسور قرطاج التعادل الا ان الوقت لا يسعف الفريق لتنتهى مباراة تونس بفوز موزمبيق بهدف و فوز نيجريا بثلاثة اهداف لهدفين



بذلك يتحدد ممثل العرب الوحيد الذى سيتواجد فى جنوب افريقيا 2010 مساء اليوم او فى السودان يوم الاربعاء القادم بين مصر و الجزائر بعد ان خرجت المغرب من التصفيات و كذلك تونس اليوم و البحرين بالامس بعد ان فرطت فى اسهل الفرص للصعود للمونديال امام منتخب نيوزيلندا

[/b][/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تحليل المباراة : كيف فاز المصريون في مباراة العمر؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب كريزى :: ::اخبار النجوم والمشاهير:: :: نجوم الرياضه-
انتقل الى: