منتديات شباب كريزى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عزيزنا الزائر يرجى التشرف بالدخول الى المنتدى ان كنت عضو او التسجيل ان لم تكن عضو وتريد الانضمام الى اسرة منتدى حـلـم شبـــــــــــ كريزيـ ـــــــــابـ
شكرا
للأتصال بنا:
mohamed_hero528@yahoo.com
mohamedhero1@hotmail.com

ادارة المنتدى MR K@R$A


مرحبا بك يا *** زائر *** نورتنا بتواجدك
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كابيلو يرغب في لقاء الفراعنة: هل يلعب الإنجليز مع الأصل قبل التقليد ؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود 1221
عضو مميز
محمود 1221

وسامك :
عدد المساهمات : 192
نقاط : 34570
تاريخ التسجيل : 30/09/2009
العمر : 27

مُساهمةموضوع: كابيلو يرغب في لقاء الفراعنة: هل يلعب الإنجليز مع الأصل قبل التقليد ؟   الثلاثاء ديسمبر 08, 2009 5:04 pm





ضمن استعدادات منتخب انجلترا لمباريات مجموعته "C" ضمن نهائيات كأس العالم جنوب أفريقيا 2010، صرح فابيو كابيلو مدرب "الإنجليز" على رغبته في لقاء منتخب الفراعنة في 3 مارس من العام المقبل كخير تجربة لأسلوب لعب شمال أفريقيا على أساس "اللعب مع الأصل قبل التقليد".



و قد جاء في تصريح المدرب الإيطالي الشهير لصحيفة الـDaily mail أنه يرغب في إعطاء لاعبيه خبرة المشاركة مع أسلوب لعب شمال أفريقيا على إستاد ويمبلي، و أن المباراة ستكون خير احتكاك لكتيبة المنتخب الآمل في الوصول الى المباراة النهائية تحت ادارة كابيلو.



و من ناحية أخرى أفادت التقارير الصحفية الإنجليزية أن أحد الأسباب قد تكون في رغبة الإتحاد الإنجليزي في كسب ود "هاني أبو ريدة" لنيل صوته في اختيار البلد المضيف لكأس العالم 2018، على أن تكون المباراة و استضافة منتخب الفراعنة في ويمبلي و تسويقها بشكل جيد هو مكسب من الجهتين الإستعدادية لكأس العالم، و دعم ملف انجلترا




في إطار تواصل شباب كريزى مع قرائه يقدم لكم خدمة الأهلي في الصحف وهي الخدمة التي سوف تشمل جميع اخبار النادي الأهلي في الصحف الكبرى من اجل تواصل القراء مع الاخبار المحدثه لناديهم مع الوضع في الاعتبار ان الموقع لا يضمن بصفة دائمة صحة هذه الاخبار ولكننا نقوم بنشر الاخبار كما جاءت في الصحف اليوميه بصيغة النقل المباشر مع حقظ كامل حقوق الملكية الفكرية لهذه الصحف وكتابها بدون اي تغيير او تعديل من قبل الموقع في صيغة الاخبار.


إصرار في الأهلي علي استمرار التفوق علي الأبيض
خشبة‏:‏ استبعاد متعب وفرانسيس لعدم اكتمال شفائهما
سادت صفوف الأهلي قبل ساعات من مواجهة الزمالك في القمة‏104‏ حالة من التفاؤل والاصرار والتركيز للتأكيد علي استمرار تفوق الأهلي علي منافسه التقليدي طيلة السنوات الخمس الماضية‏.‏
يسعي الجهاز الفني للأهلي إلي تقديم أكثر من وجه جديد في هذا اللقاء في ظل الظروف الصعبة التي يعاني منها الفريق من جراء الاصابات التي لاحقت الأهلي بصورة لافتة للنظر‏.‏
وكان الفريق قد دخل منطقة المطبات الصعبة استعدادا للمباراة من خلال تأهيل اللاعبين نفسيا ومعنويا وهي مهمة لعب فيها هادي خشبة مدير الكرة دورا مهما بجانب علاء ميهوب ومحمد يوسف لشحذ همم اللاعبين والشد من أزرهم قبل لقاء اليوم‏.‏
وصرح هادي خشبة بأن متعب وفرانسيس أصبحا خارج حسابات المباراة في ظل عدم اكتمال شفائهما بالصورة المطلوبة وأنه لن يلعب سوي اللاعب الجاهز بدنيا وفنيا‏.‏
ورفض الجهاز الفني طلب متعب منحه الفرصة للدخول ضمن تشكيل الفريق‏,‏ ولكن حرص الجهاز الفني علي مصلحة اللاعب حال دون دخوله في تشكيلة اللقاء‏.‏
وأكد خشبة أن غياب محمد فضل عن تدريبات المعسكر واكتفاءه ببرنامج التأهيل لايعني اصابته بقدر ماهو تخفيف الضغط علي اللاعب العائد من الاصابة وحتي يكون جاهزا بصورة قوية أمام الزمالك‏.‏
وقال خشبة إن لديه ثقة كبيرة في لاعبي الفريق لاسعاد جماهيرهم وتقديم عرض قوي أمام الزمالك‏.‏
وعلي جانب آخر تسببت الجهات الأمنية مع هيئة استاد القاهرة في حرمان الاهلي من‏500‏ ألف جنيه ايرادا للمباراة بالقرار الغريب بتخفيض عدد التذاكر من‏74‏ ألفا السعة الرسمية لاستاد القاهرة إلي‏51‏ ألف تذكرة فقط ليحرم الاهلي من‏23‏ ألف تذكرة دون أسباب واضحة وغير مفهومة‏..‏ وهذا التباين الكبير ماهو الهدف منه؟‏!‏
وبلغت مبيعات تذاكر المباراة حتي أمس‏25‏ ألف تذكرة ثالثة بجانب الدرجة الثانية‏1000‏ تذكرة و‏1000‏ درجة أولي ممتازة‏..‏ بالاضافة إلي الأول علوي والمقصورة الأمامية‏.‏
وحققت المبيعات ما قيمته‏300‏ ألف جنيه ويتوقع ان تصل إلي ماهو اكثر من ذلك إذا ما بيعت التذاكر المطروحة في الاسواق‏,‏ وقررت ادارة النادي استمرار البيع حتي ما قبل المباراة من خلال‏3‏ منافذ حول الملعب‏.‏
هيمنة حمراء في السنوات العشر الأخيرة‏..‏
الأهلي فاز في‏7‏ مباريات والزمالك في لقاء وحيد
المقارنة بين الأهلي والزمالك مليئة بالأرقام والاحصاءات‏,‏ ومن خلال هذه المقارنة‏,‏ نجد أن الأهلي يتفوق في تاريخ مواجهات الفريقين معا‏..‏ حيث فاز الأهلي في‏33‏ مواجهة مقابل‏24‏ فوزا للزمالك‏,‏ وتعادل الفريقان‏41‏ مرة‏.‏
أول فوز للأهلي علي الزمالك كان عام‏49‏ بهدفين مقابل لا شيء أحرزهما توتو وفتحي خطاب‏,‏ وآخر فوز كان موسم‏2009/2008‏ بهدف فلافيو‏..‏ اما الفوز الأول للزمالك علي الأهلي كان موسم‏48‏ بهدف نظيف احرزه يونس مرعي‏,‏ أما الفوز الأخير للبيت الأبيض فكان موسم‏2007‏ بهدفين نظيفين لتامر عبدالحميد وجمال حمزة‏.‏
الهيمنة الحمراء وضحت جلية خلال السنوات العشر الأخيرة‏,‏ حيث فاز الأهلي في‏7‏ مباريات وتعادل الفريقان في مباراتين‏,‏ وفاز الزمالك في لقاء واحد فقط‏!‏
في موسم‏2005/2004‏ فاز الأهلي في مباراتي الذهاب والعودة‏,‏ بأربعة أهداف مقابل هدفين في الدور الأول‏..‏ أحرز للأهلي أبوتريكة‏(‏ هدفين‏)‏ ومتعب وجيلبرتو بينما أحرز جمال حمزة وعبدالحليم علي أهداف الزمالك‏..‏ وفي الدور الثاني فاز الأهلي بثلاثية نظيفة أحرزها أبوتريكة‏(‏ هدفين‏)‏ ومتعب‏.‏
موسم‏2006/2005‏ شهد تعادلا سلبيا في الدور الأول‏,‏ وفي الدور الثاني فاز بهدفين مقابل لا شيء أحرزهما أبوتريكة أيضا وعماد متعب‏.‏
شهد موسم‏2007/2006‏ ندية بالمقارنة بالمواسم السابقة حيث فاز الأهلي بهدفين مقابل هدف‏,‏ احرز للأهلي الانجولي امادو فلافيو‏,‏ اما هدف الزمالك فأحرزه اسامة حسن‏..‏ وفي الدور الثاني فاز الأبيض بهدفين لتامر عبدالحميد وجمال حمزة‏,‏ وحصل الزمالك علي درع الدوري قبل المباراة‏.‏
عادت السيطرة للأحمر مرة أخري موسم‏2008/2007‏ بفوزه في مباراتي الدور الأول والثاني‏(1/‏ صفر‏)‏ و‏(2/‏صفر‏),‏ اما الموسم الماضي‏2009/2008‏ فاز الأهلي في لقاء الدور الأول بهدف مقابل لا شيء أحرزه الانجولي فلافيو‏,‏ وفي الدور الثاني تعادل سلبيا‏.‏يعد توتو ومحمد أبوتريكة أبرز هدافي القمة حيث أحرز كلاهما‏7‏ أهداف في مرمي الزمالك‏,‏ فيما ينفرد حسام حسن برقم قياسي هو‏9‏ أهداف أحرزها في شباك الأبيض والأحمر‏..‏ حيث أحرز‏5‏ أهداف في مرمي الزمالك واربعة أهداف في مرمي الأهلي‏.‏
أول سوبر هاتريك في لقاءات القمة سجل باسم خالد بيبو‏,‏ وكان أول هاتريك لتوتو في الوقت الذي يعد فيه أحمد مكاوي أول لاعب يحرز في مواجهات القمة‏.‏
القمــة‏104‏ بدون نجــوم الشـــباك‏!
وضعت حالات الغياب الكثيرة للاعبي الأهلي او الزمالك سواء للإصابة أو الانتقال لأندية أخري الجهازين الفنيين في مأزق‏,‏ وأصبحت القمة‏104‏ بدون اللاعبين نجوم الشباك أصحاب الجماهيرية الطاغية لدي جماهير الناديين‏.‏
ولعل أبرز غيابات الأهلي الثلاثي الجماهيري محمد أبوتريكة ومحمد بركات للإصابة وأمادو فلافيو بعد انتقاله لصفوف الشباب السعودي‏..‏ فأبوتريكة هو هداف الجيل الحالي من الفريق الأحمر خلال مباريات القمة‏,‏ حيث أحرز‏7‏ أهداف حتي الآن‏,‏ وتتفاءل جماهير الأهلي بوجوده في الفريق لدوره البارز والكبير في انتصارات الفريق في الفترة الأخيرة‏.‏
ونفس الحال بالنسبة لمحمد بركات الذي يعد تميمة الحظ لكل الجماهير الحمراء فلم يخسر الفريق أمام الزمالك منذ انضمام بركات للأهلي في موسم‏2005/2004,‏ ولم يخسر الأهلي أمام الزمالك إلا في غياب محمد بركات وهو ما أثار حالة من الحزن لدي الجماهير الحمراء بعد أن علمت بغياب بركات عن القمة التي تعتبر اللاعب من الركائز الأساسية في الفريق‏.‏
كما يغيب عن الأهلي الأنجولي أمادو فلافيو صاحب هدف الفوز في آخر مباراة بين الفريقين فاز بها الأهلي خلال الموسم الماضي بجانب تألقه في المواسم الأخيرة خاصة أمام الزمالك‏..‏ وسيغيب أيضا عن الأحمر الفتي المدلل عماد متعب ومعه المهاجم الليبيري الخطير فرانسيس بجانب المعتز بالله إينو الذي اصيب أخيرا بقطع في الرباط الصليبي‏.‏
ولو نظرنا للمعسكر الأبيض فسوف نري أن المشكلة نفسها يعاني منها الزمالك‏,‏ فمن المقرر أن يغيب عنه عمرو زكي للاصابة‏,‏ بجانب رحيل جمال حمزة الي أحد الأندية الأوروبية للاحتراف‏.‏
ويعد حمزة أبرز الغائبين لكونه المحظوظ دائما علي الشباك الحمراء وقد سبق أن أحرز‏5‏ أهداف في مباريات القمة أمام الأهلي في السنوات الأخيرة التي شارك فيها‏.‏
وسيكون غياب مهاجم الأبيض عمرو زكي بسبب اصابته بتمزق من الدرجة الثانية في العضلة الخلفية مؤثرا للغاية‏,‏ حيث يعد من أبرز نجوم الجيل الحالي للفريق الأبيض‏,‏ وقد سبق له أن قام بهز شباك الأحمر بجانب أنه يعد من الأعمدة الرئيسية في هجوم الزمالك والذي يعول عليه الفريق آمالا كبيرة‏.‏
وبهذه الصورة تصبح مباراة الأهلي والزمالك رقم‏104‏ اليوم بدون نجوم الشباك أصحاب الانتصارات الأخيرة في مواجهات الفريقين‏.‏
فماذا أنت فاعل ياحسام يابدري أنت ومنافسك العنيد حسام حسن اليوم في ظل هذا الغياب المؤثر؟‏!‏
الجمهورية
الأهلي والزمالك في مستشفي الحميات
.. فيروس لقاء القمة أصبح ولمدة 24 ساعة أخطر من فيروس أنفلونزا الخنازير أو "إتش وان.. إن وان" فلا أحد سيهتم بعدد المصابين به أو من انتقلت إليه العدوي بعدما انتشر فيروس القمة وارتفعت درجة الحرارة إلي أقصي درجة وانتقلت الجماهير إلي "حميات الاستاد" واعصابهم متوترة وفي حالة قلق ومخاوف وهواجس عصبية ونفسية وسمعية وبصرية والجميع يتساءل ويقول من سيشفي اليوم؟! عفوا من سيفوز الأحمر أم الأبيض؟!
الأهلي بقيادة المعلم حسام الجزار أم الزمالك بقيادة حسام القناص؟!
جماهير الأهلي في حالة استقرار نفسي رغم تواضع الأداء إلا أن مصل العزيمة المضاد للهزيمة يسري في معنوياتهم سريان الدم في العروق واحتلالهم القمة يعطيهم أكبر جرعة معنوية لمواجهة أي أخطار.. بينما يعاني الزملكاوية من ضعف عام لا إرادي وفقر دم وانتشار السلبية وانعدام الروح المعنوية من كثرة الصدمات وأصبحوا في حاجة إلي معجزة لانتشالهم من تلك الحالة الميئوس منها ولحقوا أنفسهم قبل القمة بأيام وتعاقدوا مع كونسلتو طبي علي أعلي مستوي في رفع المعنويات لمحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه ورغم اخفاق الجهاز الفني الجديد بقيادة حسام حسن وشقيقه إبراهيم أمام حرس الحدود إلا أن الكل أعلن البيعة وتعاهدوا علي بذل أقصي الجهد لانقاذ "المريض" عفوا الزمالك وإعادة الحياة إليه مرة أخري والمهم تخفيض درجة حرارته قبل أن تصل جماهيره لحالة الغليان!!
قمة حب مصر
واعترف أن هذا اللقاء يأتي في ظروف صعبة مررنا بها جميعا وتألمنا لأحداثها ليس لخروجنا من تصفيات المونديال ولكن لغدر الأشقاء ولكننا كسبنا ما هو أهم من أي تصفيات أو مونديالات كسبنا وحدة الجماهير كلها والتفافها حول علم مصر الذي تم رفعه فوق كل الأعلام الأخري الجميع يجب أن يكون شعاره اليوم خلال تلك القمة الباردة قمة ديسمبر طبعا لتوقعات الأحوال الجوية "بنحبك يا مصر" ولو كنت من اللواء إسماعيل الشاعر مدير أمن العاصمة النشيط الذي بالفعل جعلنا جميعا علي ثقة بأن القاهرة عاصمة الأمن والأمان لأعطيت تعليمات لرجال الأمن علي مستوي جميع الرتب خلال تواجدهم لتنظيم دخول وخروج الجماهير في الاستاد بل من شارع رمسيس بأن يرفعوا أعلام مصر للتأكيد علي الملحمة الخالدة التي لن ننساها ملحمة حب مصر يومي 14 و18 نوفمبر.
ولن تكون جماهير الأهلي أو الزمالك أو ألتراس مصر أقل منهم حبا وتأكيدا لانتمائهم لأنهم سيرفعون الأعلام الحمراء والبيضاء ومع كل مشجع ومشجعة علم مصر.. خد أحمر أو خد أبيض والجانب أو الخد الثاني علم مصر هكذا يجب أن يتزين الفتيات والشباب.
نريد اللقاء علي مستوي الجماهير في المدرجات والشوارع كرنفالا في حب مصر لنرسل برقية سريعة إلي كل من حولنا بأن الضربة التي لا تميتنا تقوينا وأننا مازلنا أسياد القارة ونحمل اللقب وسندافع عنه في أنجولا بكامل قوة.
أتمني أن يجلس حمدي الأهلي بجوار عباس الزمالك وبينهما سمير زاهر الجبلاية في المقصورة الرئيسية دون تفرقة أو حساسية لأنهم بعيدا عن المباريات الرسمية أصدقاء ويتحدثون ويأكلون سويا علي مائدة واحدة ولا يمنع أن يتواجدوا في تلك القمة قمة الانتماء وحب مصر للتأكيد علي الروح الجديدة والتي سرت بين جماهير مصر ولابد من استثمارها فهي المكسب الحقيقي بل لابد أن يذهب المعلم شحاتة وجهازه الفني ويجلسوا في المقصورة ويرفعوا علم مصر!!
إنها أمنيات ولكن من الممكن تحقيقها فهي ليست مستحيلة.
الترمومتر الفني
والصورة أو سيناريو اللقاء من الطبيعي أن يتأثر بالأحداث الماضية وكل المخاوف أن تأتي القمة "باردة" من ناحية المستوي كما كانت السمة الأساسية للعديد من اللقاءات السابقة ولكن هناك من الأمور ما يجعلها قمة فنية وعلي أعلي مستوي طبقا للظروف التي يمر بها كل فريق.. فالأهلي يتربع علي قمة الدوري برصيد 27 نقطة دون هزيمة ورغم الغيابات التي يتعرض لها الفريق وحرمان بعض أبرز نجومه من اللعب أمثال أبوتريكة وبركات ومتعب وإينو وفرانسيس إلا أن المدير الفني حسام البدري لديه الثقة كاملة في بقية لاعبيه لإكمال مشوار الانتصارات ويعود بالطبع للدفاع وائل جمعة "الصخرة" بعد انتهاء إيقافه.
حالة الاستقرار التي يعاني منها الأهلي "تفرس وتغيظ" لأنه بالفعل يفوز في كل الأحوال والظروف طريقه دائما مفتوح علي البحري لتحقيق أهدافه وطموحاته والدنيا حظوظ ونيات!!
أما في البيت الأبيض سنتحدث بلا حرج 6 هزائم منذ بداية المسابقة ثلاث منها متتالية وهذا رقم قياسي جديد لم يتحقق من قبل.. هناك سوء حظ بل نحس هكذا يقولون ويؤكدون رحل ثلاثة أجهزة تدريبية في أعقاب تفشي الفيروس وبالطبع لم يجد رئيس النادي مفرا من الاستعانة بدكتور الروح المعنوية حسام حسن لإنقاذ ما يمكن انقاذه والمهمة في غاية الصعوبة ولكن معه ورقة رابحة واحدة وهي أن الزمالك لا يوجد شيء يبكي عليه وسيواجه الأهلي بالمثل الشعبي "ضربوا الأعور علي عينه" فهو يحتل المركز "الثالث عشر" رقم النحس العالمي وبالطبع يريد الابتعاد عن هذا الرقم بأي وسيلة حتي لا تحدث كارثة علي مستوي مسئوليه وأعضائه.. كان الله في عون ممدوح عباس الذي أصبح محاصرا من كل الجهات وعليه أن يبحث عن أي وسيلة لانتشال النادي وجماهيره ولاعبيه ممن فيه فمرتضي منصور والمعارضة من ورائه والأهلي أمامه فأين المفر؟!
فشلت كل الجهود من ذبح العجول والتبخير والاستعانة بالشيوخ وضرب الودع وفتح المندل وقراءة الكف وحتي الفنجان وعلي رأي عبدالحليم حافظ عفوا عبدالحليم شبانة في قارئة الفنجان طريقك مسدود.. مسدود يا ولدي أو يا زمالك لم يعد يفرق في هذا الجو المكهرب الغريب الذي نري فيه كل من ب ودب "بيلعب رياضة" بعدما فشلوا في ملعب السياسة وهربوا من الأبواب الخلفية الكل يريد الشهرة والبروباجندا علي حساب اللعبة الشعبية الفضائيات "هات يا ردح" وملوك اللعبة والكبدة والأونطة أصبحوا نجوما وراء الميكروفونات وأمام الشاشات.. وكله حاجة "ببلاش كده" ولا استبعد مطلقا أن يأتي اليوم الذي نري فيه هؤلاء الذين يسيطرون عي كل شيء في عالم كرة القدم.
لن يعدو لقاء القمة اليوم بين الأهلي والزمالك عن أي مباراة كروية أخري ويجب ألا نعطي للدخلاء علي اللعبة هواة المنظرة والشهرة إفساد الحلم الكبير الذي عشناه جميعا في حب مصر.. وأعود للسؤال الحاسم من يفوز في لقاء اليوم؟!
الإجابة أبسط ما يكون ستفوز الجماهير إذا رفعت أعلام مصر وسيفوز الفريق الذي يملك الرغبة والاصرار علي الفوز وسيفوز الفريق المستقر نفسيا وفنيا وبدنيا وسيفوز أصحاب اللون أي لون لن تفرق مع العلم أن فريق الأهلي سيواجه الزمالك بنصف قوته.. فأبناء ميت عقبة صفوفهم مكتملة ولا ينقصهم أي لاعب اللهم إذا كان هناك مفاجأة يعدها حسام حسن بأن يلعب مع شقيقه تلك المباراة!!
عموما كل الأمنيات الطيبة للناديين ولجماهيرهما جماهير مصر بالاستمتاع ب "90 دقيقة كورة"!!
عبدالرؤوف حكما رابعا
الجويني مراقبا.. وحجاج مرافقا
اختارت لجنة الحكام برئاسة محمد حسام الدين.. الحكم الدولي ياسر عبدالرؤوف حكما رابعا للمباراة مع الطاقم البلجيكي.. والمحاضر الدولي إبراهيم الجويني مراقبا للحكام.. كما تم اختيار الدكتور عزب حجاج الحكم الدولي السابق وعضو لجنة الحكام ليكون مرافقا لطاقم الحكام.. لأنه معروف عنه الابتعاد عن الهوية للفريقين.. وحياده الشديد.. مما يساعد علي تفادي أي شكوك أو شبهات.
القمة في سطور
المكان.. ستاد القاهرة. الزمان.. 8 ديسمبر. الموعد.. السابعة مساء. الحكام.. من بلجيكا بقيادة دبلكير.
المدربان الوطنيان لأول مرة منذ فترة طويلة مصريان.. حسام البدري للأهلي وحسام حسن للزمالك.
تشكيل الفريقين: يمثل الأهلي: أحمد عادل عبدالمنعم ووائل جمعة وشريف عبدالفضيل وأحمد السيد وسيد معوض وأحمد فتحي وأحمد حسن وحسام عاشور وجلبيرتو ومحمد فضل وأحمد شكري.
يمثل الزمالك: عبدالواحد السيد وحازم إمام وهاني سعيد - محمود فتح الله وأحمد مجدي - أحمد عبدالرءوف وحسن مصطفي وإبراهيم صلاح وشيكابالا وأحمد حسام وشريف أشرف.
سيناريوهات أهلاوية.. وفتحي يراقب شيكابالا
حرص الجهاز الفني للنادي الأهلي بقيادة حسام البدري المدير الفني للفريق علي مشاهدة شريط الفيديو الخاص بمباراة الزمالك الأخيرة أمام حرس الحدود للتعرف علي نقاط القوة والضعف في القلعة البيضاء واللعب عليها في تلك المباراة المصيرية والهامة ووضع بناء عليها السيناريو الذي من المتوقع ان تسير عليه مجريات اللقاء وكذلك في المهام الخاصة بكل لاعب داخل المستطيل الأخضر.
ولاحظ الجهاز الفني اعتماد حسام حسن وجهازه علي محمود عبدالرازق "شيكالابالا" في مركز الظهير الأيسر لذا فانه قرر تكليف أحمد فتحي باحكام الرقابة اللصيقة عليه خاصة وانه يعتبر من الأعمدة الأساسية في صفوف القلعة البيضاء لذا فانه من الضروري الحد من خطورته ولن يقوم بذلك سوي فتحي.
استقر البدري علي غالبية التشكيل الأساسي ولن يخرج عن أحمد عادل عبد المنعم في حراسة المرمي وأمامه وائل جمعة العائد من الايقاف والي جانبه شريف عبد الفضيل واحمد السيد وفي اليمين أحمد فتحي واليسار سيد معوض وفي الوسط حسام عاشور وجيلبرتو واحمد حسن وفي الهجوم محمد فضل وأحمد شكري.
أكد حسام البدري المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بالأهلي ان الجهاز الفني يتعامل مع مباراة الزمالك المقبلة في الدوري والمقرر لها اليوم بتركيز شديد دون الالتفات للآراء التي تحاول الجزم بأن الاهلي فاز باللقاء قبل ان يلعب بسبب بعض الظروف التي يمر بها الزمالك موضحاً ان مثل هذه المباريات لا تعترف بأي ظروف قبلها وإنما تتوقف نتيجتها علي مدي التزام اللاعبين بالتعليمات الفنية والسلوكية أثناء المباراة بالاضافة الي التوفيق وهو أمر مهم في كرة القدم.
أضاف ان الاصابات التي يعاني منها عدد كبير من لاعبي الأهلي واحتمالية غياب بعضهم عن اللقاء رغم انها لا تقلق الجهاز لثقته في بقية العناصر إلا أنها تحرك الجهاز الفني من وجود بدائل عديدة قد يتم اللجوء اليها حسب سير المباراة.
أوضح البدري أن الجهاز الفني منذ بداية الموسم أرسي قاعدة مهمة وهي أن قوة الفريق تكمن في وحدته وجماعيته التي يتميز بها والتي كانت سبباً رئيسياً في الانتصارات واعتلاء قمة الدوري منذ بداية الموسم.
فيلم القمة ..104 شبابي
الدراما في مشهد حسام- حسام وأعلام مصر في المدرجات
مباريات الأهلي والزمالك في الدوري المصري أو كأس مصر أو أي بطولة أخري ليست مجرد لقاء أو 90 دقيقة كرة قدم ولكن هذه المباراة بشكل خاص اعتادت أن تكون فيلماً سينمائياً بإخراج دقيق حافل بالدراما والأحداث ثم يختتم الفيلم بمشهد النهاية وهو إما أن يكون بالفرحة لأحد اللونين وهي النتيجة الأكثر تكراراً أو ينتهي الفيلم بالنهاية المفتوحة التي لا يتزوج فيها البطل من البطلة وهي مباريات التعادل.
دراما اليوم
وفيلم اليوم في القمة رقم 104 في الدوري أو المباراة الرسمية رقم 132 في كل البطولات المحلية والدولية أو المباراة رقم 138 في كل العصور سواء أكانت رسمية أو ودية يختلف عن كل الأفلام السابقة سواء في دراما ما قبل المباراة أو في الحبكة الدرامية أو في الماستر سين.
مشاهد الدراما
أول مشاهد الدراما في هذا اللقاء هو فارق النقاط الكبير بين الأهلي والزمالك والذي يبلغ الآن 16 نقطة والعجب أن هذا الفارق تحقق في 11 مباراة فقط وهو ما لم يحدث في تاريخ القمة.
ثاني مشهد درامي هو لقطة علي جبل مرتفع يقع الأهلي علي قمته بينما يقف الزمالك علي حافة هاوية في أسفل هذا الجبل وإذا انزلقت اقدامه سيدخل ضمن الفرق التي تسقط في المنخفض أسفل هذا الجبل وبالطبع هذا المشهد اسفل هذا الجبل وبالطبع هذا المشهد يعكس حال الفريقين في جدول المسابقة حيث يستقر الاهلي علي القمة بفارق 5 نقاط عن أقرب ملاحقة بينما يقبع الزمالك في المركز الثالث عشر بالتساوي مع المصري وقبل خطوة واحدة من مجال الهبوط قبل الثلاثي المنصورة والمحلة وبترول أسيوط.
علم مصر قمة الدراما
وقمة اليوم تشهد واحدة من الحبكات الدرامية النادرة وهو مشهد علم مصر الذي يكسو مدرجات ستاد القاهرة ويغطي بألوانه علي كل الألوان الأخري سواء أكان الأحمر الخالص أو الأبيض الصافي لأن العلم الأكبر يحتوي علي نفس الألوان الممتزجة ببعضها مثلما امتزج الشعب المصري بأكمله تحت هذا اللواء في الأزمة الأخيرة أمام الجزائر.
حسام/ حسام
مشهد يبدو في قمة الدراما أن يقود فريقي الأهلي والزمالك مدربان مصريان لأول مرة منذ فترة طويلة ساد فيها الأجانب في المعسكرين والأطرف أنهما باسم واحد حسام في لقاء يحمل العديد من الدراما حسام البدري وحسام حسن كلاهما كان من أبناء الأهلي والأخير مازال علي رأس هداف القمة في تاريخها عندما كان لاعبا ويحمل في جعبته 9 أهداف سجل منها 5 أهداف للأهلي في مرمي الزمالك و4 أهداف للزمالك في مرمي الأهلي.
والمشهد الأكثر دراما أن البدري حقق رقماً قياسياً من الانتصارات علي المنافس التقليدي من مقعد الرجل الثاني ولكنه الآن يطمع في الانتصار الأول من مقعد القيادة الرئيسي كمدير فني.
دراما الغياب
لم يخل فيلم للقمة من لقطة دراماتيكية شهيرة تشير إلي العناصر الغائبة وهذه المرة تسلط الاضواء علي العديد من نجوم الشباك الذين طالما استقطبوا الأضواء في المعسكرين.
وبالطبع يغيب نجم الترسو أبوتريكة الذي سجل 9 أهداف متنوعة في مرمي الزمالك منها 7 في الدوري وهدف في دوري أبطال افريقيا وآخر في كأس مصر ويتساوي مع حسام حسن في لقب الهداف التاريخي للقمة.
الأضواء البيضاء تسلط علي الغائب الأكبر وهو عمرو زكي الذي كان الورقة الدرامية التي لعب بها جهاز الزمالك مثلما كانت أفلام القمة تدار سابقا وبينها مشهد شهير جدا عندما جلس الخطيب بملابسه العادية قبل نهائي كأس مصر 78 حتي يعتقد كل المشاهدين أنه خارج التشكيل وإذا به يلعب في ربع الساعة الأخير ليحول تقدم الزمالك 2/1 إلي فوز كبير للأهلي 4/.2
ومن نجوم الشباك الغائبين عن فيلم القمة أيضا عماد متعب الذي سجل 8 أهداف متنوعة في الزمالك منها 4 في الدوري و3 في كأس مصر وهدف في دوري ابطال افريقيا.
نجوم الشباب
علي غرار ما يحدث في سينما هذه الايام من انتشار البطولة الشبابية يجلس علي الأفيش بعض نجوم الشباب الذين ينتظر ان يكونوا في الاضواء وأصحاب أعلي الاجور مثل أحمد شكري وشريف عبدالفضيل وأحمد علي ومحمد طلعت في الاهلي وحازم امام والغاني ايوا وأحمد جعفر في الزمالك.
وتبقي العناصر المخضرمة تحت الاضواء أيضا ويمثلها أحمد حسن الذي سجل هدفين في الزمالك هدف في السوبر المصري وآخر في دوري أبطال أفريقيا وميدو في الزمالك وهو يلعب القمة لأول مرة بعد عودته لمصر.
خبراء الكرة:
مباراة القمة لها حسابات خاصة
أجمع خبراء ونجوم الكرة السابقون علي أن مباريات القمة بين الأهلي والزمالك لاتخضع لأي مقاييس أو فارق في المستويات.. وأن لها حسابات الخاصة ولايستطيع أحد التنبؤ بنتيجتها برغم أن الأهلي يحتل المركز الأول والزمالك يقع في المركز الثالث عشر بفارق 16 نقطة.
يري أيمن طاهر نجم الزمالك السابق أن هذه المباراة لاتعتمد علي أي حسابات أو أي مقاييس وأنه يستحيل الحكم عليها من واقع التريب أو فارق النقاط بين الفريقين.
أكد أنه كثيراً ما كان الأهلي أفضل وأقوي من الزمالك وكثيراً ما حدث العكس فهذه المباراة تخضع لعوامل كثيرة أهمها الروح والإصرار والجمهور والتوفيق.
قال إن المباراة صعبة علي كلا الفريقين لما لها من أهمية لكونها المباراة الأكثر جماهيرية في مصر بل في أفريقيا والشرق الأوسط.
أشار إلي أن الزمالك يمتلك مجموعة من اللاعبين أصحاب المهارات والخبرات والقدرات الخاصة القادرة علي تغيير نتيجة أي مباراة في لحظة.
كما أن الفريق يمتلك مديراً فنياً علي أعلي مستوي ولديه من الروح والحماس القادر علي بثها داخل لاعبيه.
وقال إن حسام البدري المدير الفني للأهلي قدم فريقا جيدا هذا الموسم وحقق نتائج طيبة واستطاع ان يصنع توليفة جيدة من الشباب والخبرة وزرع داخلهم إرادة الفوز في كل المباريات.
خارج التوقعات
وأكد ربيع ياسين المدير الفني§ الحالي لمنتخب 93 أن مباراة الأهلي والزمالك دائماً ما تكون خارج التوقعات ودائماً ما تخضع لحسابات خاصة ومختلفة.
قال إن الأهلي أفضل فريق في الدوري حالياً حيث يمتلك مجموعة من اللاعبين المتميزين ولديه جهاز رائع بقيادة حسام البدري بالاضافة إلي الفارق الكبير في النقاط الذي يصب في مصلحة الأهلي فهي في النهاية عوامل كثيرة ترجح كفة الأهلي نفسياً ومعنوياً.
ويري ربيع ياسين أن الأهلي هو المرشح للفوز بهذه المباراة خاصة وأن الزمالك يمر بظروف صعبة منذ انطلاق الدوري من نتائج سيئة وأداء متواضع وتغيير للأجهزة.
لكنه أكد علي§ أن لاعبي الزمالك يمتلكون امكانيات كبيرة مشيراً إلي أن بعض التوفيق معهم قد يعطيهم النقاط الثلاث للمباراة وتكون انطلاقة جديدة للفريق ومدربهم حسام حسن.
أكد أحمد شاكر أمين صندوق اتحاد الكرة السابق أن مباراة الأهلي والزمالك مباراة الشهرة والمجد والتاريخ بصرف النظر عن موقع الفريقين بجدول المسابقة. وأن مثل هذه المباريات لاتقاس بعدد النقاط أو بفارق المراكز. إنماتقاس بالجهد والعرق المبذول في الملعب.
يقول محمد الشال لاعب المنصورة السابق أيضاً أن مباراة الأهلي§ والزمالك دائماً ما تأتي قوية ومثيرة وتهتم بها الجماهير وجميع المسئولين.. والدليل علي ذلك أنها تقام في يوم بمفردها..ومن يتألق في مثل هذه المباريات يدخل بؤرة اهتمام الجهاز الفني لمنتخب مصر.. وأضاف أن هذه المباراة تحظي بأهمية جديد لوجود مدربين مصريين من الشباب علي مستوي عال هما حسام البدري وحسام حسن.
الاستقرار
وقال مصطفي يونس المدير الفني الحالي لمنتخب الشباب إن مباريات الأهلي والزمالك ليس لها أية مقايييس.. فكل فريق بإمكانه الفوز في المباراة.. بالرغم من فارق ال12 مركزاً الذي بينهما في§ جدول الدوري.. وأكد أن استقرار الأهلي سيكون هو العامل الأساسي لتحقيق الفوز للنادي.. وأن تفوقه في السنوات الست الماضية سيعطي ثقة أكبر للاعبين بالفوز.. بينما الزمالك يفتقد لهذا العنصر في الوقت الحالي.
أضاف يونس أن هذه المباراة إذا فاز بها الزمالك ستكون هي طوق النجاة له ويستطيع الفريق الخروج من فترة فقد النقاط وإنعدام الوزن الذي يمر بها الفريق.
أكد يونس أن المدير الفني للنادي الأهلي لديه الكثير من الخبرات في§ مجال التدريب وأثبت قدرته علي§ القيادة إلي طريق الانتصارات.. بينما حسام حسن المدير الفني للزمالك لم يثبت قدرته علي قيادة الزمالك خاصة وأن استلم مهمة تدريب الزمالك في وقت صعب.
وفي النهاية أكد يونس أن الكلام سهل ولكن الواقع في الملعب قد يكون مفاجأة..ومن الممكن أن يحدث أي شئ في هذه المباراة.
بعد جلسة الفهيم مع اللاعب :
الأهلي ينتظر فاكساً من بورتسموث لشراء متعب
ينتظر مجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة حسن حمدي وصول فاكس رسمي من قبل نادي بورتسموث الانجليزي بعد الزيارة التي قام بها رجل الأعمال الإماراتي سليمان الفهيم إلي القلعة الحمراء وطلب من خلالها الحصول علي خدمات عماد متعب مهاجم الفريق للعب في§ صفوف النادي الانجليزي بداية من فترة الانتقالات الشتوية في يناير المقبل.
حرص متعب علي الاجتماع بسليمان الفهيم في احد الفنادق الكبري وتم خلال الجلسة طرح وجهات النظر المتبادلة وحاول الأخير معرفة رأي متعب في خوض تجربة الاحتراف في§ الدوري الانجليزي فأبدي اللاعب مرونة لكنه طلب في الوقت نفسه اتخاذ كافة الطرق الشرعية نظير اتمام عملية التفاوض.
تأكد أن سليمان الفهيم والذي يمتلك جزءاً من أسهم نادي بورتسموث استغل فترة تواجده في مصر وتحدث مع ناديي الأهلي والزمالك بشأن ضم متعب وزكي للنادي الانجليزي في§ يناير المقبل أو مع نهاية الموسم.
ففي الوقت الذي تضاءلت فيه فرص خوض عمرو زكي للاحتراف في نادي بورتسموث تمسك الفهيم بأمل التعاقد مع أحد المهاجمين المصريين فلم يجد سوي متعب الذي أجري اتصالا تليفونيا به للحضور في احد الفنادق الكبري بالقاهرة فلبي اللاعب الدعوة علي الفور.
ومازالت تدور العديد من الأقاويل حول امكانية احتراف متعب في الدوري الانجليزي خاصة أنه سبق له الانتقال إلي صفوف اتحاد جدة السعودي علي§ سبيل الإعارة ليعود بعدها إلي بيته الأهلي.
تدور التكهنات حول امكانية احتراف متعب في نادي بورتسموث الانجليزي من عدمه في تواجد الإسرائيلي أفرام جرانت مديراً فنياً للفريق حيث سيكون هذا الأمر في§ يد متعب الذي بإمكانه أن يعلن الموافقة علي خوض تلك التجربة من عدمها.
المصري اليوم

«الحسامان».. فى أول وأصعب امتحان .. الأهلى يتأهب لنصر جديد.. والزمالك يتمناها انطلاقة مع العميد
فى مباراة ذات مذاق خاص، لا تعترف بالحالة الفنية للفريقين، ولا تقف عند حدود الواقع والمفروض، ودائمًا ما تخرج عن التوقعات ونظريات النقاد والمتابعين، يلتقى الفريق الكروى الأول بالنادى الأهلى عند السابعة مساء اليوم «الثلاثاء» مع نظيره الزمالك على أرض ملعب استاد القاهرة الدولى فى القمة رقم ١٠٤ بين قطبى الكرة المصرية فى أهم لقاءات الجولة الثانية عشرة لبطولة الدورى الممتاز.
يدخل الفريقان المباراة بأهداف وأمنيات مختلفة رغم تساويهما النظرى فى الفرص والحظوظ، حيث يسعى الأهلى لاستعادة نغمة الانتصارات، بعد التعادل فى الجولة الماضية مع الاتحاد بالإسكندرية، والتغريد منفردًا على قمة الترتيب الذى يتصدره حاليًا برصيد ٢٧ نقطة بفارق ٥ نقاط عن أقرب منافسيه الإسماعيلى،
فضلاً عن تأكيد سيطرته المطلقة على البطولة هذا الموسم بالفوز على غريمه التقليدى وأبرز منافسيه عبر تاريخ البطولة، وإدخال البهجة والسرور على جماهيره التى تعتبر هذه المباراة بطولة خاصة فى حد ذاتها، بالإضافة إلى تقديم حسام البدرى، المدير الفنى للفريق أوراق اعتماده فى مباريات القمة من خلال تجاوز هذا الاختبار الصعب خاصة فى ظل الدعم الكامل الذى يلقاه من إدارة النادى والاستقرار الكبير الذى يعيشه الفريق منذ عدة مواسم.
على الجانب الآخر، يأمل الزمالك صاحب المركز الثانى عشر برصيد ١١ نقطة فى فتح صفحة جديدة وطى الفترة الماضية بكل سلبياتها ونتائجها السيئة من خلال تحقيق الفوز فى هذه المباراة، والذى سيكون بمثابة مفتاح عبور الفريق لدرب جديد من الانتصارات جراء الدافع المعنوى الكبير الذى سيتركه الفوز على حامل اللقب ومتصدر جدول الترتيب على اللاعبين والجهاز الفنى وجماهير الفريق المتعطشة للانتصارات حيث سيكون الفوز فى هذا اللقاء خير رد من اللاعبين على انكسارات الفترة الماضية، وآخرها الهزيمة فى الجولات الثلاث الماضية أمام المحلة والشرطة وحرس الحدود.
عكف حسام حسن، المدير الفنى الجديد للفريق خلال الأيام القليلة الماضية على رفع الروح المعنوية للاعبين، وإخراجهم من حالة اليأس والإحباط المسيطرة عليهم، وحرص العميد على التأكيد على لاعبيه أن ينسوا نتائج الفترة الماضية، وأن يبدأوا عهدًا جديدًا من هذه المباراة، وأكد لهم أن بإمكانهم أن يجعلوا اللقاء عنق زجاجة بين مرحلتين متناقضتين تمامًا، وحذر حسام اللاعبين من التهاون أو التخاذل فى المباراة مشيرًا إلى أن جماهير الفريق لن تحتمل صدمة جديدة منهم، ولكن الفوز سوف ينسيها جميع إخفاقات الفترة الماضية ويعيدها لدعم وتشجيع الفريق بكل قوة.
«الغائبون» قلوبهم فى المستطيل الأخضر.. وأقدامهم خارج نطاق الخدمة
لا صوت يعلو فوق صوت القمة، شعار رفعه فريقا الأهلى والزمالك قبل ساعات من لقائهما المرتقب اليوم، ويغيب عن قمة اليوم عدد من نجوم الفريقين، الذين كانوا كلمة السر فى اللقاءات السابقة، وتضم قائمة أبرز الغائبين عن الأهلى كلاً من محمد أبوتريكة ومحمد بركات والمعتز بالله إينو وأمير عبدالحميد وربما عماد متعب،
فالأول مصاب بشرخ فى وجه القدم وسافر مؤخراً إلى ألمانيا لإجراء فحوصات لدى الخبير الألمانى إيمهوف، وتم وضع قدمه فى الجبس، وكانت الجماهير الأهلاوية تعول على نجمها المحبب الكثير فى هذا اللقاء ويعانى بركات أيضاً من الإصابة، وكان الجهاز الطبى بقيادة إيهاب على، طبيب الفريق، قد حاول تجهيزه لكنه لم يشف تماماً.
فيما أجرى إينو جراحة الرباط الصليبى، وتقرر بيع أمير خلال شهر يناير المقبل بعد وصول علاقته مع الجهاز الفنى إلى طريق مسدود، ويعانى متعب من إصابة أيضاً لكنه قد يشارك فى جزء من اللقاء فى حال تم تجهيزه جيداً.
وعلى الجانب الآخر يفتقد الزمالك جهود أبرز لاعبيه، عمرو زكى المصاب بتمزق فى العضلة الخلفية، وبذلت محاولات لتجهيزه على أمل المشاركة ولو فى جزء من اللقاء، كما يغيب جمال حمزة الذى عاد مؤخراً من تجربة احتراف قصيرة فى الدورى الألمانى.
تفاؤل حذر فى الأهلى.. ومخاوف من تأثير «النقص»
أنهى الفريق الكروى الأول للنادى الأهلى استعداداته لمواجهة اليوم أمام الزمالك غريمه التقليدى، ووضع حسام البدرى، المدير الفنى للفريق اللمسات الأخيرة على الخطة التى سيخوض بها المباراة.
وسيلعب البدرى بطريقة ٤/٤/٢ التى أدى بها المباريات السابقة، فيما عدا مباراة المقاولون العرب قبل الماضية.
وواجه البدرى خلال الأيام الماضية أزمة تتمثل فى النقص العددى الشديد الذى يعانى منه خط الهجوم بسبب الإصابات التى لحقت بعدد كبير من لاعبيه، وقد تحول دون لحاقهم بالمباراة مثل فرانسيس ومحمد طلعت، فضلاً عن عدم جاهزية هانى العجيزى وأحمد بلال وعماد متعب، بالإضافة إلى غياب القوة الهجومية الضاربة للفريق المتمثلة فى الثنائى محمد أبوتريكة ومحمد بركات.
ويعول البدرى الكثير على محمد فضل الذى ظهر بصورة طيبة خلال التدريبات الأخيرة بعد تخلصه من حالة الاجهاد التى سيطرت عليه أثناء مشاركته فى مباراة الاتحاد الأخيرة، ولم يستقر البدرى على رأس الحربة الثانى الذى سيدفع به من بداية اللقاء، حيث يفاضل بين الثنائى أحمد شكرى وأسامة حسنى الذى بذل جهدًا مضاعفًا فى التدريبات الأخيرة للدخول فى بؤرة اهتمام المدير الفنى.
وبذل أحمد السيد مدافع الفريق خلال الأيام الماضية جهودًا مضاعفة من أجل البقاء فى التشكيل، وإن كان البدرى يميل للدفع بالثنائى شريف عبدالفضيل ووائل جمعة من البداية لإتقانهما للطريقة التى يؤدى بها المباريات وحرص المدير الفنى خلال الأيام الماضية على عقد عدة اجتماعات مع لاعبيه شاهدوا خلالها تسجيلاً لمباراتى الزمالك أمام اتحاد الشرطة وحرس الحدود للوقوف على نقاط القوة والضعف فى المنافس للعمل على استغلالها خلال المباراة.
فيما لم يكتف البدرى بمشاهدة مباريات الزمالك فقط، بل حرص على مشاهدة آخر مباراتين للأهلى مع المقاولون والاتحاد السكندرى فى آخر جولتين مع اللاعبين للوقوف على الأخطاء والعمل على تلافيها.
وشدد البدرى على لاعبيه بضرورة اللعب من لمسة واحدة وعدم الاحتفاظ بالكرة مع تضييق المساحات أمام لاعبى الزمالك للحد من خطورة انطلاقات الثنائى حازم إمام وشيكابالا.
وكلف المدير الفنى الثنائى شريف عبدالفضيل ووائل جمعة بمراقبة ميدو وشيكابالا وعدم إعطائهما الفرصة لدخول منطقة الجزاء.
واختص البدرى الثنائى أحمد حسن وحسام عاشور بتدريبات خاصة للتسديد على المرمى من مختلف الزوايا باعتبارها أحد الحلول لهز الشباك، خصوصًا أن الزمالك من المنتظر أن يلعب بنفس الطريقة التى يلعب بها الأهلى والتى تسمح بوجود مساحات للتصويب على المرمى.
فيما طلب البدرى من سيد معوض وأحمد فتحى التركيز على الكرات العرضية باعتبارها أحد المفاتيح للوصول لشباك عبد الواحد السيد، وعلى الرغم من غياب الثنائى أبوتريكة وبركات عن المشاركة فى المباراة لكنهما أصرا على مؤازرة زملائهما من خلال حرصهما على متابعة التدريبات اليومية.
وينتظر أن يخوض الأهلى اللقاء بتشكيل يضم كلاً من: أحمد عادل عبدالمنعم ووائل جمعة وشريف عبدالفضيل وأحمد فتحى وسيد معوض وجيلبرتو وأحمد حسن وحسام عاشور ومصطفى شبيطة ومحمد فضل وأحمد شكرى «أسامة حسنى».
من جانبه، شدد حسام البدرى على صعوبة المواجهة، وقال: إن مباريات القمة ليس لها أى مقاييس، ولا تعترف سوى بالجهد والعطاء داخل الملعب، وإن الفريق الذى سيحالفه التوفيق سيكون النصر حليفه، ورفض البدرى ما يردده البعض من أن المباراة محسومة لصالح فريقه بسبب الظروف التى يعانيها الزمالك، وقال: أحيانًا كثيرة تشهد مباريات القمة الكثير من المفاجآت،
وأضاف: على الرغم من أن كلا الفريقين «كتاب مفتوح» أمام الآخر، إلا أنه لا يزال فى جعبته الكثير من الأفكار التى قد يفاجئ بها الزمالك خلال المباراة، وأوضح أن الفوز سيعطى فريقه دفعة معنوية كبيرة للاعبيه نحو سعيهم للاحتفاظ باللقب.
لاعبو الأهلى والزمالك ينزلون أرض الملعب بعلم مصر

اتفقت إدارتا الأهلى والزمالك على نزول الفريقين أرض ملعب استاد القاهرة اليوم قبل لقاء القمة ١٠٤ حاملين علم مصر للتأكيد على توحد المصريين، فيما قررت إدارة النادى إقامة المؤتمر المشترك مع مجلس إدارة النادى الإسماعيلى عند الثانية ظهر الغد «الأربعاء» بحضور مجلس إدارة الناديين فضلاً عن محافظ الإسماعيلية اللواء عبدالجليل الفخرانى وعبدالعظيم وزير محافظ القاهرة.
من جانب آخر تصدر فريق الأهلى للكرة الطائرة «سيدات» قمة البطولة العربية التى يستضيفها النادى برصيد ٦ نقاط بعد فوزه على فريق القالمون اللبنانى ٣/صفر فى المباراة التى جرت بينهما مساء أمس الأول «الأحد» فى اليوم الثانى للبطولة.
وأشاد جمعة عبدالحميد المدير الفنى بلاعبات فريقه، مشيراً إلى أنهن كن عند حسن الظن وقدمن أداء طيباً فى مباراتهن أمام القالمون اللبنانى، وتحسن أداء الفريق كثيراً خلال المباراة الأخيرة مقارنة بسابقتها أمام قراقوش العراقى.
وأشاد المدير الفنى بمستوى شريهان سامح وندى أيمن وميرال رؤوف، مؤكداً أنهن ساهمن فى تحقيق الفوز بأدائهن العالى.
وتوقع جمعة أن تكون مباراة فريقه أمام الشمس يوم الجمعة المقبل نهائى للبطولة بعد أن انحصرت المنافسة بينهما.
من ناحية أخرى، تقرر حصول كل الفرق على راحة اليوم «الثلاثاء» حيث فضلت اللجنة العليا المنظمة عدم إقامة مباريات اليوم نظراً لإقامة مباراة القمة بين الأهلى والزمالك فى كرة القدم.
«القمة ١٠٤».. بلغة التاريخ والأرقام والإحصائيات
لقاء القمة ١٠٤ لن يكون كأى قمة سابقة، فهناك العديد من العوامل التى قد تجعله غير اعتيادى على الإطلاق، والقمة هذه المرة جديدة فى أغلب معطياتها، سواء على مستوى الأجهزة الفنية واللاعبين أو حتى وضع الفريقين وكل ما يتعلق بأرقامهما وإحصائياتهما أيضاً.
فالجهاز الفنى للأهلى يقوده ولأول مرة منفرداً حسام البدرى أمام الزمالك، وهى أول مباراة قمة بعد رحيل الساحر العجوز «مانويل جوزيه»، ويواجه فيها جهازاً فنياً جديداً أيضاً ولأول مرة يقود الزمالك أمام غريمه الكبير حسام حسن، وهو ما يمنح تلك القمة مذاقاً خاصاً لم يكن متوقعا أبداً هذه المرة فى ظل ابتعاد الزمالك عن المقدمة وانفراد الأهلى بها منذ بداية الدورى.. فمن من الـ«حسامين» سيكون قادراً على قيادة فريقه لتحقيق فوز مهم حسب حاجة كل منهما، «حسام» البدرى» أم «حسام» حسن؟
وبينما تميل الكفة قليلاً نحو الأهلى ربما لتواجده على القمة وثباته وثقته فى نفسه، فإن الزمالك بقيادة حسام حسن قد يحقق فوزاً عزيزاً افتقده الفريق وجمهوره منذ فترة ليست بالقليلة.. وستشهد القمة - للمرة الأولى فى التاريخ - هذا الفارق الهائل فى النقاط والترتيب بين الغريمين، فالأهلى ينفرد بالمركز الأول بينما يأتى الزمالك فى المركز الثانى عشر،
كما أن مباراة الجولة الثانية عشرة بين الفريقين تشهد أسماء لاعبين تظهر لأول مرة فى لقاء قمة، وكالعادة إما تكون تلك المباراة بداية انطلاق كبرى نحو النجومية الكبيرة فى الكرة المصرية أو قد تشهد أفول نجم البعض أو ترنحهم قليلاً جراء أى نتيجة عكسية على أحد الفريقين.
ولطالما كانت مباريات الأهلى والزمالك، حتى ولو لم تكن لها أهمية فى أجواء المنافسة على اللقب، تحمل أهمية خاصة لكل فريق وجمهوره.. بالرغم من أن حدة المنافسة والعصبية بينهما قد تقلصت خلال السنوات الماضية، إلا أنها لاتزال تحتفظ برونقها الخاص دائماً.. وبما أن تلك القمة تبدو مختلفة فى عدة أمور، سنحاول التعامل معها بصورة مختلفة قليلاً من خلال تاريخ وأرقام وإحصائيات خاصة جداً نستعرضها كلها، فربما جعلت البعض قادراً على توقع النتيجة.. إلا أن كرة القدم لا تعترف أبداً بذلك، وكثيراً ما فاز الفريق الأضعف أو خسر الفريق الأفضل.. فهى بالفعل لعبة الـ«لا توقع»!
■ تقابل عموماً الفريقان - إجمالاً - فى ١٠٣ مباريات فى الدورى فاز الأهلى فى ٣٧ وفاز الزمالك فى ٢٥ بينما تعادلا فى ٤١ مباراة، وسجل لاعبو الأهلى فى مرمى منافسهم ١٢٤ هدف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كابيلو يرغب في لقاء الفراعنة: هل يلعب الإنجليز مع الأصل قبل التقليد ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب كريزى :: ::اخبار النجوم والمشاهير:: :: نجوم الرياضه-
انتقل الى: